نـص كلمة حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه
لاخوانه وأبنائه المواطنين الكرام – الأربعاء الموافق 25 يونيو 2014 م



بسم الله الرحمن الرحيم


" وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الارض ان الله لا يحب المفسدين "

صدق الله العظيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد أشرف الانبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين..
إخواني وأبنائي الاعزاء يا أبناء وطني المخلصين ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

يسعدني أن أتقدم منكم جميعا بخالص التهنئة لحلول شهر رمضان المبارك ونسأله تعالى أن يعيده علينا وعلى الأمة الاسلامية جمعاء بالخير والبركة وأن يوفقنا إلى صيامه ويبلغنا تمامه.

و حرصا على عادتي في الانفتاح والتحاور معكم حول كل المجريات في وطننا الغالي فقد تابعت ببالغ الاستياء والقلق والحزن الشديد ما شهدته البلاد مؤخرا من توتر ولغط وسجال وادعاءات حول وقائع تشكل إن صحت جرائم خطيرة لا يمكن السكوت عليها أو التهاون بشأنها لأنها - وأقول إن صحت - تهدد أمن الوطن ودستور الدولة ومؤسساتها وسلطاتها العامة وتمس القضاء المشهود له بالنزاهة والامانة وقد ساءني كما اساءكم ما ازدحمت به وسائل الاعلام المختلفة وأدوات التواصل الاجتماعي من نشاط محموم في تناقل الاتهامات والاقوال المرسلة في كل الاتجاهات من غير دراية ولا تمحيص وبما طال كل الاطراف في اساءة الى سمعة الناس وكراماتهم دون سند أو دليل وباتت المواقف تبنى وفقا للحسابات والاهداف الخاصة بعيدا عن الموضوعية والحق والعدالة على نحو يرفضه الدين والمنطق السليم ويجافي ما جبلنا عليه من قيم ومبادئ أصيلة.

إن هذه التصرفات غير المسؤولة تخالف تعاليم ديننا الحنيف الذي امر المؤمنين أن يتبينوا حتى لا يصيبوا قوما بجهالة ودعا الى الحكمة والموعظة الحسنة ونهى عن الفجور في الخصومة وعن الفحش في القول والعمل وقد قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم : (كفى بالمرء اثما أن يحدث بكل ما سمع).

ولقد كانت لي لقاءات أخوية مع العديد من المواطنين اتسمت بالصراحة والوضوح ولمست لديهم قلقا جراء التوتر والجدل العقيم وعدم الاستقرار الذي يكاد يصيب الدولة ومؤسساتها بالجمود ووجوب الخروج من هذه الدوامة لتنطلق مسيرة العمل والبناء والتنمية الشاملة.

والآن .... وبعد أن أصبحت هذه القضية برمتها تحت يد النيابة العامة التي تسلمت كافة المستندات والاوراق والبيانات المتعلقة بها فانه يجب على الجميع - وأقول الجميع - أن يكفوا عن المجاهرة بالخوض في هذا الموضوع انتظارا لكلمة قضائنا العادل الذي يشهد له الجميع بالامانة والحيادية والنزاهة وهي الكلمة الفصل لتحسم جدلا طال أمده ... وأؤكد لكم بأنه لن يكون هناك أي تهاون أو تساهل تجاه من يثبت ضلوعه في جرائم الاعتداء على المال العام أو التكسب غير المشروع أو غيرها من الجرائم ... كما يجب على كل من لديه معلومات أو مستندات تتعلق بهذه القضية ان يبادر إلى ابلاغ النيابة العامة بما لديه فهذا واجب وطني وشهادة حق يجب أداؤها عملا بقوله تعالى :



" ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فانه آثم قلبه "

صدق الله العظيم

لقد أصبح واضحا ان الاصرار على اثارة هذه القضية وامثالها ونشر الشائعات حولها رغم احالتها الى النيابة العامة بالاضافة الى تواتر افتعال الاحداث والازمات لا يمكن أن يكون أمرا عفويا أو وليد الساعة بل هو جزء من مخطط مدروس واسع النطاق يهدف الى هدم كيان الدولة ودستورها وتقويض مؤسساتها وزعزعة الامن والاستقرار فيها وشل أجهزتها والقضاء على القيم والثوابت التي بني على اساسها مجتمع الكويت ونزع ثقة المواطنين في مستقبل بلادهم واضعاف الوحدة الوطنية وتمزيقها فئات متناحرة وطوائف متناثرة وجمعات متنازعة حتى تصبح الكويت لا قدر الله لقمة سائغة وفريسة سهلة للحاقدين والطامعين.

فهل ترضون هذا المصير المظلم لأمكم الكويت النعمة الغالية التي انعمها الله على أجدادكم وبها أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف والتي كفلت لكم ولأبنائكم الحرية والكرامة والرفاة والحياة الكريمة وهل جزاء الاحسان إلا الاحسان....

إن حماية أمن الكويت وسيادتها واجب مقدس نذرنا أنفسنا له ولن نتراخى في أدائه وهو أمانة في عنق كل مواطن نتعاون جميعا في حملها وحسن أدائها ونؤكد اليوم ما أكدناه دائما ان لا تهاون في حماية أمن الوطن وسلامة المواطنين ولن نسمح بالمساس بالقضاء أو التطاول على السلطات العامة.

ولكن ليفهم الجميع أننا لا ندعو او نسمح بالتستر عن الفساد والفاسدين ولا نقبل السكوت عن أي انتهاك لحرمة المال العام بل نعلنها على رؤوس الأشهاد بأننا نقف بكل حزم وقوة في مواجهة كل من تسول له نفسه الاعتداء على المال العام فهو مال الشعب.. وندعو المواطنين - كل المواطنين - بل نطلب منهم عدم التستر على الفساد او انتهاك المال العام او الخروج على القانون والمبادرة بالقنوات القانونية الى تقديم ما لديهم من معلومات إلى الجهات المختصة.

إخواني وأبنائي الأعزاء يا أبناء وطني المخلصين ..
يا أهل الكويت الأوفياء ...

إنه ليؤلمني أشد الألم أن تحدث هذه التصرفات والممارسات بينما الكويت تتعرض لأخطار جسيمة وتواجه تحديات خطيرة فالنيران المشتعلة حولنا يكاد لظاها يصلنا والمشردون من ديارهم تجاوزت أعدادهم الملايين والضحايا يتساقطون مئات يوما بعد يوم.

إننا الان أحوج ما نكون الى التكاتف والتلاحم والوقوف صفا واحدا للنجاة من هذه الأخطار التي عصفت وتعصف بمن كانوا أكثر قوة وأعز نفرا .. إننا الان لا نملك ترف الخلاف والانقسام والجدل العقيم والألاعيب السياسية الخاصة بينما الكوارث على الأبواب.. فهل أنهم واعون لما يجري غير بعيد عنا؟ .... والعاقل من اتعظ بغيره.

إن أمن الوطن واستقراره وسيادة القانون واحترام القضاء فوق الحريات وقبل كل الحريات.

وبقدر اعتزازنا بقيمة الحرية كإنجاز حضاري نفتخر به يكون حرصنا على صيانتها والحفاظ عليها.... إن قيمة الحرية رهن بالتزامها بإطارها القانوني والأخلاقي الذي يحترم حريات الاخرين ويصون كرامتهم.... فالحرية والمسؤولية صنوان لا يفترقان وإلا فسوف تكون الفوضى بديلا للحرية ويكون الدمار بديلا للبناء ويحل الجدل والصراع بديلا للحوار والإنجاز.

فلا خير في حرية .. تهدد أمن الكويت وسلامتها.
ولا خير في حرية .. تنقض تعاليم ديننا وشريعتنا.
ولا خير في حرية .. تهدم القيم والمبادئ والأخلاق.
ولا خير في حرية .. تتجاوز القانون وتمس احترام القضاء.
ولا خير في حرية .. تشيع الفتنة والتعصب وتجلب الفوضى والخراب والدمار.

إنني على يقين ثابت بأن كويتنا الغالية بأهلها الأوفياء عصية على كل من أراد بها سوءا وستظل دوما بعون الله موطن الأمان والرخاء ومنارة للحضارة والازدهار محفوظة بعناية المولى ورعايته.

نسأله تعالى أن يديم علينا هذه النعمة الكريمة إنه سميع مجيب.



" ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير"

صدق الله العظيم


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،


English French