• كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله و رعاه في حفل افتتاح منتدى المستقبل الثامن لمجموعة دول الثماني والشرق الأوسط الكبير وشمال أفريقيا – 22 نوفمبر 2011 م .
نـص كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه
الله و رعاه في
حفل افتتاح منتدى المستقبل الثامن لمجموعة دول الثماني والشرق
الأوسط الكبير وشمال أفريقيا
– 22 نوفمبر 2011 م

 

أصحاب السمو والمعالي ،،،

ضيوفنا الكرام ،،،

السيدات والسادة،،،


يسعدني و أنا افتتح أعمال منتدى المستقبل الثامن أن أرحب بكم في دولة الكويت متمنين لكم طيب الإقامة ولاجتماعكم كل التوفيق والنجاح ، و أن يحقق تعاونكم ما نصبو إليه جميعاً من تقدم ورقي لمجتمعاتنا كما ، و يسرني أن تأتي رئاسة دولة الكويت وبمشاركة مع الجمهورية الفرنسية الصديقة لهذا المنتدى الهام في ظل انطلاقة احتفالية دولة الكويت الخاصة بمرور خمسين عاماً على إصدار الدستور الكويتي ، والذي جاء انطلاقاً من الإيمان الراسخ بالديمقراطية والحرية و المشاركة الحقيقية في اتخاذ القرارات ، بهدف تحقيق المزيد من الرخاء والتقدم ، وترسيخ دعائم الأمن والاستقرار في البلاد.

ضيوفنا الكرام،،،

ينعقد هذا المنتدى لهذا العام في ظل ظروف سياسية واقتصادية واجتماعية يشهدها العالم كما تشهدها منطقتنا في الوقت الراهن ، وإننا على ثقة بأن دولنا قادرة على تجاوز تلك الظروف عبر التطوير والتجديد في أساليب معالجتنا لمشاكلنا ، آخذين في الاعتبار التطلعات المشروعة لشعوبنا ، و مركزين على التنمية الاقتصادية ، و تحقيق الأمن الاقتصادي والرفاه الاجتماعي ، وهو ما يتطلب تضافر الجهود ، والتعاون البناء والتنسيق بين دولنا لتحقيق الأمن والاستقرار. إن أمام دولنا عمل شاق ، و مسؤوليات عظام ، تقتضي منا جميعاً مواجهة التحديات بإرادة جماعية ، و برؤية واضحة لأهدافنا وخلق آليات تعاون و دوائر حوار لتحقيق عمل مشترك يفتح المزيد من آفاق التواصل بين دولنا ، و لعل منتدانا هذا يعبر عن أحد أوجه هذا التواصل والانفتاح على تجاربنا.

ضيوفنا الكرام،،،

مما لاشك فيه أن أبناءنا الشباب وبناتنا الشابات هما الركيزة الأساسية للحاضر والمستقبل ، وتقع علينا مسؤولية إعدادهم للمساهمة الفعـــالة لخدمة وبناء أوطانهم ، والعمل من أجل رفعتها وازدهارها فالاستثمـــار ، الأشمل والأفضل والأطول أمداً وربحاً على كافة الأصعدة ، هو الاستثمـــار في الشباب وفي تعليمــهم ، وتدريبهم وتأهيلهم ، وخلق فرص العمل اللازمة لهم لتحقيق ذواتهم وطموحاتهم.

ضيوفنا الكرام،،،

إننا نؤمن بأن تضافر جهودنا وتعاوننا الإيجابي سيؤدي إلى نجاحنا في مواجهة التحديات بإصرار أكيد ، وعزم لا يلين ، و إن علينا كدول أن نقف جميعاً متضامنين ، دفعاً لنهضة مجتمعاتنا وتطورها ، عبر دعم التواصل والحوار الدائم بين مكونات المجتمعات من مؤسسات المجتمع المدني ، و قطاعات الأعمال والمؤسسات الحكومية بحيث يكون نصب أعيننا الوصول للتعاون الأمثل بما يحقق ما نتطلع إليه من تقدم واستقرار ورخاء.
إنني أنتهز هذه المناسبة للإعراب عن وافر الشكر لكــافة مؤسسات المجتمع المدني وقطـــــاعات الأعمـــال التي شــــاركت خلال الفعاليات التمهيدية لأعمال هذا المنتدى ، والتي جسدت حرصها على المساهمة في نمو وازدهار مجتمعاتنا.

كما لا يسعني في الختام إلا أن أجدد الترحيب بكم مرة أخرى متمنياً لاجتماعاتكم ، كل التوفيق والسداد وتحقيق الأهداف المرجوة من عقد هذا المنتدى.



English French