• كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في زيارته لنادي ضباط الحرس الوطني يوم الأحد الموافق 21 أغسطس 2011
نـص كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في
زيارته لنادي ضباط الحرس الوطني يوم الأحد الموافق 21 أغسطس 2011.



سمو الأخ الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني ،،،

معالي الشيخ مشعل الاحمد الصباح نائب رئيس الحرس الوطني ،،،

إخواني وأبنائي قادة وضباط ومنتسبي الحرس الوطني من العسكريين والمدنيين ،،،

كعــــادتنا في كل عام ،  أن نلتقي معاً في مثل هذه الليـــــالي المبـــاركة من شهر رمضان الفضيل لنتبادل التهاني والتبريكات فيما تبقى من أيام وليالي هذ الشهر المبارك ، مغتنماً هذه المناسبة السعيدة لأهنئكم وأخي سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أيضاً بحلول العشر الأواخر منه ، لما لها من فضل وأجر وثواب عند الله عظيم ، سائلاً الله العلي القدير أن يتقبل صيامنا ، وقيامنا ، وصالح أعمالنا خالصة لوجهه الكريم ، كما أسأله جلت قدرته لبلدنا الكويت العزة ، والازدهار ، والرخاء ، والأمن والأمان.

إخواني وأبنائي ،،،

إن الظروف المضطربة التي تشهدها المنطقة في الوقت الراهن تتطلب منكم اليقظة والحذر والجاهزية والاستعداد لكل طاريء ، وبودي في هذا اللقاء الإشادة بالجهود الكبيرة التي يبذلها كافة أفراد الحرس الوطني في حماية أمن الوطن وسلامته ، باعتبارهم سنداً وعضداً للقطاعات الأمنية الأخرى في البلاد من إخوانهم رجال الجيش والشرطة ، والتصدي لمن يريد شراً بالوطن ، مقدرين في هذا المقام الدور الكبير الذي يقوم به أخانا سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني ، وسنده أخاه معالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني ، في بذلهم ، وعطائهم غير المحدود لتطـــوير ، ورفع كفـــاءة أفراد الحرس الوطني ، و ما هم عليه الآن من مهارات عسكرية عالية ، هي محل الرضى والتقدير منتهزين قرب حلول عيد الفطر السعيد ، لنهنيء الجميع سلفاً بهذه المناسبة الكريمة ، سائلين الله العلي القدير أن يحفظ بلدنا الكويت ، و شعبنا الكريم من كل سوء ومكروه ، ويديم علينا نعمة الأمن والأمان والرخاء و أن يتغمد شهدائنا الأبرار بواسع رحمته ، وعظيم مغفرته ، ويسكنهم فسيح جناته.

 


English French