• كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في زيارته لرئاسة الاركان العامة للجيش يوم الجمعه الموافق 19 أغسطس 2011
نـص كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في
زيارته لرئاسة الاركان العامة للجيش يوم الجمعه الموافق 19 أغسطس 2011



معالي الأخ الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ،،،

 الأخ الشيخ أحمد الخالد الصباح رئيس الاركان  ،،،

إخواني وأبنائي قادة وضباط ومنتسبي الجيش من العسكريين والمدنيين،،،

تعودنا أن نلتقي معاً في مثل هذه الليالي المباركة من شهر رمضان الكريم من كل عام لنتبادل التهاني والتبريكات في مثل هذه المناسبة الفضيلة ، مغتنماً هذه المناسبة السعيدة باسمي واسم إخواني سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ومعالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني ، لنهنأكم ايضاً بحلول العشر الأواخر من هذا الشهر المبارك ،  داعياً المولى عز وجل أن يتقبل صيامنا وقيامنا وصالح أعمالنا الخالصة لوجه الله تعالى ، و أن يجعلنا من عتقاء هذا الشهر ، كما أسأل المولى العلي القدير لبلدنا الكويت أن ترفل بأثواب العز والازدهار والأمن والأمان.

إخواني و أبنائي ،،،

إن تطورات الظروف والأحداث الإقليمية والدولية ، وخاصة الأوضاع المأساوية في وطننا العربي ، تستدعي منا جميعاً اليقظة والحذر للحفاظ على أمن وطننا واستقراره ... إن مسؤوليــــاتكم تجــــاه أمـن وسلامة وطنكم الغـــالي ، والذود عن حماه ، هي مسئوليات وواجبات عظيمة ومستحقة على كل فرد منكم . إن هذه الظروف الإقليمية والدولية العصيبة التي نشهدها في الوقت الراهن تتطلب منكم ومن إخوانكم في كــافة قطـــاعات قواتنا المسلحة في الجيش ، والشرطة ، والحرس الوطني ، اليقظة والتصدي بكل حزم وقوة لكل من يريد الاساءة والاضرار بأمن الوطن وسلامته  ،  وهذا ما يتطلب تعاون كـــافة قطــــاعات قــــواتنا المسلحة وتآزرها ، والعمل يداً واحدة ، والاستعداد لكل طارىء ، و إنني على ثقة تامة بأنكم عند مستوى المسؤولية والجــــاهزية في كل الأحــــوال والظروف ، مقدرين في هذا المقام ما يقوم به قادتكم من جهود كبيرة لتطوير ورفع كفاءة قطاعات قواتنا المسلحة ، وأنتم أهلاً لهذه الثقة الغالية ، و لحمل الأمانة والمسؤوليات الملقاة على عاتقكم.

منتهزين قرب حلول عيد الفطر السعيد لنهنئكم سلفاً بهذه المناسبة السعيدة ، سائلين الله العلي القدير أن يعيده على بلدنا الغالي ، وشعبه الكريم ، بوافر الخير والنماء والازدهار ، وأن يتغمد شهداءنا الأبرار بواسع رحمته ، وعظيم مغفرته ، و يسكنهم فسيح جناته.

English French