• كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في ختام مؤتمر القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية
نـص كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح
حفظه الله ورعاه في ختام مؤتمر القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية

20 يناير 2009


بسم الله الرحمن الرحيم


نحمد الله تعالي على جزيل نعمه ونصلي ونسلم على خير رسله سيدنا محمد وآله وصحبه،،،

إخواني أصحاب الجلالة والفخامة والسمو،،،

أصحاب المعالي والسعادة،،،

ضيوفنا الكرام،،،


لقد سعد شعب الكويت وسعدت شخصيا على مدى هذين اليومين بتواجدكم بيننا أشقاء أعزاء في لقاء أخوي سيبقى يذكره شعبنا باكبر تقدير وأعظم أعتزاز ، وقد أتاح لنا هذا اللقاء المبارك الفرصة للنظر بعمق في العدوان الاسرائيلي الغاشم الذي تعرض له شعبنا المناضل في غزة ، وما ارتكب خلاله من جرائم استبيحت فيها كل المحرمات ولم تراعى فيها أية قواعد أو قوانين أو اعراف أو قرارات دولية ، في جريمة اتحد العالم كله في إدانتها، وفضح طبيعتها الوحشية والقاء المسؤولية الكاملة على اسرائيل فيها، ولقد أولى قادة الامة العربية الاولوية القصوى لهذا الحدث والنظر في تداعياته واثاره، وتم بفضل الله تعالى التوصل الى النتائج التي عبرت عن الرؤى المشتركة لدولنا حيالها وتفاعلنا الايجابي مع تطوراتها. كما أتاح لنا أيضا فرصة للقاء أخوي تاريخي جمع الاخوة الاشقاء، وأسهم في تنقية الاجواء لتعود اللحمة ولله الحمد الى الصف العربي متطلعين الى البناء مستقبلاً على هذا اللقاء المبارك.

وهكذا كانت قمة الكويت قمة انطلاق اقتصادي وتنموي واجتماعي عربي ... قمة التضامن مع أهلنا في غزة ومساعدتهم على تجاوز آثار العدوان وتداعياته... قمة استعادة التضامن العربي وإصلاح ذات البين بين أعضاء الأسرة العربية الواحدة ووضعها على المسار الصحيح ، تحقيقاً للمزيد من التقارب بين الأشقاء ، إيماناً بوحدة المصير، وتجسيداً لروح التضامن العربي.

إن الوقوف مع أهلنا في غزة، وإعادة إعمار ذلك القطاع المنكوب، أضحى مسؤولية دولية جماعية، وان ما اتفقنا عليه يمثل خطوة نحو إزالة آثــار ذلك العدوان وتداعياته ، ومدخلاً لتحقيق السلام ، ودعماً لمختلف الجهود الرامية الى تثبيت وقف اطلاق النار ، وإنهاء العدوان ، وانسحاب القوات الاسرائيلية من القطاع، ورفع الحصار عن غزة ، وفتح المعابر، وتعزيز جهود الدول المانحة من أجل اعادة اعمار ما دمرته الآلة العسكرية الاسرائيلية في غزة.

إن دولة الكويت تتطلع بكل تفاؤل الى الاجتمــاع الدولي للدول المانحة في الشهر القادم ، والذي تمت الدعوة اليه في قمة شرم الشيخ الدولية لإعادة إعمار غزة ، وسوف تعلن مساهمتها في هذا المؤتمر.

إننا نترحم على أرواح الابرياء من أشقائنا الفلسطينيين الذين سقطوا نتيجة ذلك العدوان، ونحتسبهم عند الله شهداء، ونتمنى للمصابين منهم سرعة الشفاء والعافية.

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو،،،

إن ما تم انجازه واقراره في هذه القمة الاقتصادية من مشاريع وما صدر عنها من قرارات يعتبر لبنة رئيسية في البنيان الاقتصادي ، وفي الصرح التنموي لأمتنا العربية ويشكل فرصة سانحة للقطاع الخاص ليساهم في تنفيذ تلك المشاريع والبرامج التنموية.

لكنه ومهما كانت المشاريع طموحة والقرارات واقعية، فان شعوبنا العربية تعلق نجاحها بمدى القدرة على تحويلها الى واقع عملي يحقق الاهداف المرجوة من وراء ذلك.

إننا عاقدون العزم ان شاء الله ، ومطالبون على متابعة تلك المشاريع والقرارات مع جميع الجهات ذات العلاقة ضمن آلية جديدة لتجد طريقها الى التنفيذ الفعلي ويجني ثمارها المواطن العربي.

ويسرني في الختام أن اجدد الشكر لكم اخواني أصحاب الجلالة والفخامة والسمو للمشاركة الفاعلة والمساهمات الشخصية في اثراء النقاش ، فبفضل حكمتكم ورحابة صدوركم استطعنا بتوفيق من المولى تعالى الى تحقيق هذه النتائج الخيرة.

كما أشكر معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية الأخ عمرو موسى ، ووفد الأمانة العامة لجامعة الدول العربية على الجهد الواضح والإعداد الجيد لهذه القمة، ولجميع من ساهم في انجاحها ، مبتهلين الى الباري جل وعلا أن يسدد خطانا ويوفقنا لكل ما فيه خير وخدمة أمتنا العربية.

 

صاحبتكم السلامة ورافقتكم عناية الله في الحل والترحال ،،،



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

 

English French