• كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في افتتاح المؤتمر السادس لرؤساء البعثات الدبلوماسية الكويتية 23 ديسمبر 2008 م
نـص كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح
في افتتاح المؤتمر السادس لرؤساء البعثات الدبلوماسية الكويتية
23 ديسمبر 2008 م


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة و السلام على رسوله الأمين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين.

الســـادة و السيــدات ... الحضــور الكــرام

أبنـــائي و بنــاتي رؤســاء البعثـــات الدبلوماسيــة ،،،

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،،

يسرني أن ألتقي بكم في حفل افتتاح المؤتمر السادس لرؤساء البعثات الدبلوماسية الكويتية ، و أن أشارككم مشاعر السرور بهذا التجمع الطيب.

يأتي انعقاد هذا المؤتمر في ظل ظروف و تطورات سياسية و اقتصادية متلاحقة يشهدها العالم بأسره تتوجب وقفة متأنية لإدراك أبعادها و تأثيراتها على أمن و استقرار دول المنطقة بأسرها، و هو ما يتطلب منكم جميعاً مضاعفة الجهد لسبر أغوار هذه المرحلة و تداعياتها و تقديم مرئيات الدول المعتمدين لديها حيالها.

إن هذا التقليد المهني الحميد الذي يجمعكم و بشكل دوري، و الذي يوليه معالي نائب رئيس مجلس الوزراء و وزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح اهتمامه و متابعته المباشرة يشكل فرصة سانحة للالتقاء بإخوانكم المسئولين في وزارة الخارجية و الجهات الرسمية الأخرى في الدولة، للتشاور و تبادل الرأي حول مختلف القضايا التي تهم وطننا العزيز، و تدارس السبل الكفيلة للارتقاء بعملكم الدبلوماسي و تفعيله ليواكب عصر التجديد و التفاعل لخدمة وطنكم و الحفاظ على مصالحه، في عالم يسوده تجاذب المنافع و المصالح على اختلاف أنواعها، و استعراض الوضع العربي و الإقليمي و ما يمثله من تحديات، و استعراض المنجزات و التعرف على مواطن القصور في العمل الدبلوماسي و القنصلي، و الاطـلاع المباشر على كافة القضايا و الاهتمامات المرتبطة بمهام عملكم.

أبنــائي و بنـــاتي،،،


إن عالم اليوم المتغير، يحتم عليكم الحركة النشطة و الدؤوبة لفتح آفاق جديدة لتطوير علاقات التعاون بين دولة الكويت و الدول الشقيقة و الصديقة في مختلف الميادين، و لا سيما الميادين الاقتصادية و التجارية و الاستثمارية لخدمة مصالح الوطن، و تعزيز مكانة الكويت و دورها في المنظمات الإقليمية و الدولية.

كما أن عليكم التصدي و الرد على كل ما ينشر و يشوه سمعة الكويت فيما يتعلق باتهامات المساس بحقوق الانسان بالنسبة للمقيمين و العاملين في الكويت، و ذلك من خلال إبراز و نشر ما يسن من تشريعات و إجراءات قانونية تتخذها الدولة لحفظ حقوق كل من يعيش على أرض الكويت الطيبة، و عليكم تكثيف النشاط الإعلامي في بعثاتنا الدبلوماسية، لإبراز قضايا الكويت و الدفاع عنها.

و لا شك أنكم لستم بمنآى عما تشهده الساحة المحلية من مساجلات و محاكاة سياسية آنية نرجو تجاوزها، من خلال ما نتطلع إليه من تعاون صادق و مخلص بين السلطتين التشريعية و التنفيذية، و كل ما نتمناه أن لا يشغلكم ذلك عن أداء مهامكم الدبلوماسية المنوطة بكم، أو يؤثر على أدائكم.

أبنــائي و بنـــاتي،،،


تأكيداً لدور الكويت و إيمانها في دعم التعاون العربي المشترك، فقد دعت بالتعاون مع جمهورية مصر العربية الشقيقة الى عقد قمة إقتصادية تنموية و اجتماعية، خلال الفترة من 19 الى 20 يناير 2009، لمناقشة سبل العمل الكفيلة بتعزيز أواصر التعاون الاقتصادي المشترك بين الدول العربية الشقيقة، من خلال برامج و مشاريع تنموية ملموسة تهدف الى رفع مستوى معيشة المواطن العربي، و توفير الحياة الكريمة له.

و إننا لنتطلع الى حكمة و رؤية إخواننا أصحاب الجلالة و الفخامة و السمو قادة الدول العربية الشقيقة في هذا اللقاء المبارك لدعم هذه الأهداف الخيرة، و بما يحقق تطلعات و آمال شعوبنا العربية الشقيقة.

أبنــائي و بنـــاتي،،،


لا يفوتني بهذه المناسبة أن أهنئكم بمناسبة افتتاح المعهد الدبلوماسي الكويتي، راجياً أن يسهم هذا المعهد بتدريب الكوادر الدبلوماسية الكويتية و تأهيلها و تطوير أدائها المنشود، و التواصل و الاستفادة من خبرات المعاهد العالمية المماثلة.

أسأل المولى تعالى أن يوفقكم لما فيه خير و عزة و رفعة شأن وطننا الكويت، لإبراز وجه الوطن و مواقفه المشرفة في القضايا الإقليمية و الدولية، متمنين لمؤتمركم كل النجاح و تحقيق أهدافه المرجوة.

كما نبتهل اليه جل و علا أن يتغمد بواسع رحمته و مغفرته شهـداء الكويت الأبرار، و يسكنهم فسيح جناته، و ينزلهم منازل الشهداء.

 

والسلام عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته،،،،

 

English French