• كلمـــــــة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في اجتماع المنتدى الاقتصادي الكويتي التركي في مدينة إسطنبول يوم الأربعاء الموافق 2 إبريل 2008
نـص كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح
حفظه الله ورعاه في اجتماع المنتدى الاقتصادي الكويتي التركي
في مدينة إسطنبول يوم الأربعاء الموافق 2 إبريل 2008


بسم الله الرحمن الرحيم


فخامـة الصديـق الرئيـس عبدالله غول

رئيس الـجـمهوريـة الـتركـيـة الـصـديـقـة ،،،

سعادة معمــر غولار والي مدينة إسطنبـول ،،،

السيدات و السادة ،،،


يسرني في إطار زيارتي للجمهورية التركية الصديقة أن ألتقي بكم في مدينة اسطنبول ، هذه المدينة التاريخية العريقة ذات الجمال الأخاذ والمـعالم الخالدة .

وأود باسمي و باسم الوفد الرسمي المرافق ، أن أجـدد الـشـكـر لأخـي فخامة الرئيس ، ولحـكـومـة و شـعـب تركيا الصديقة ، على كرم الضيافة و حسن الاستقبال ، وأن أشيد بنتائج لقاءاتنا المثمرة مع فخامته ومع رئيس الوزراء سعادة رجب طيب أوردوغان ، والتي تناولت مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك ولاسيما ما يتعلق منها بالقضايا الثنائية ، والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها ، والتي سيكون لها دون شك الدور الكبير في دفع علاقات التعاون بين البلدين الصديقين إلى مجالات أرحب لما فيه مصلحتهما المشتركة .

إن لقاءنا هذا والذي يجمعنا مع نخبة من الرجال الأعمال في تركيا مجالات الأنشطة الاقتصادية المختلفة يمثل رافداً هاما من روافد التعاون بين شعبينا و بلدينا الصديقين .

لقد بدأت القضايا الاقتصادية تحتل مكان الصدارة و الاهتمام عند مختلف الدول ، ولاسيما في ظل التقارب و الانفتاح الذي يشهده عالمنا المعاصر ، وأخذت الدول تتبنى برامج الإصلاح الاقتصادي التي تعمل على تعزيز دور القطاع الخاص ، وإطلاق قدراته ، وعلى دعوة الاستثمار الأجنبي للمساهمة بإمكانياته المالية و التقنية .

ولقد أخذت دولة الكويت بهذا التوجه وهذا النهج ، فتم سن العديد من القوانين الاقتصادية و التجارية مؤخراً وتطوير ما هو قائم منها وذلك في سعي دؤوب لتحويلها إلى مركز تجاري و مالي دولي .

وأنه ليسرنا دعوة الشركات التركية و رجال الأعمال في القطاع الخاص في البلد الصديق لزيارة الكويت والالتقاء مع نظرائهم لاستكشاف فرص الاستثمار ، ومد جسور التعاون بينهم ، معربين في الوقت ذاته عن سرورنا للاستجابة السريعة للقطاع الخاص الكويتي للاستثمار في العديد من الأنشطة الاقتصادية في تركيا .

وفي ختام كلمتي ، أتمنى لهذا اللقاء كل التوفيق و النجاح ، وأن تكون ثمرته لبنة جديدة تضاف للعلاقات التاريخية المتميزة بين بلدينا وشعبينا الصديقين .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

 

 

English French