نـص كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بمناسبة مرور عام على تولي سموه مقاليد الحكم في 29 يناير 2007 م


بسم الله الرحمن الرحيم



" قل هو الرحمن آمنا به و عليه توكلنا "


صدق الله العظيم

 

الإخوة و الأخوات ،،،
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،،


أتحدث إليكم اليوم ،و قد مضى عام كامل منذ تحملت مسئولية القيادة في كويتنا العزيزة ، حين تسلمت الأمانة بعد وفاة رجل من أعز رجال الكويت ، هو المغفور له الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه ذلك القائد الذي نهض ببلادنا نهضة وضعتها على طريق التقدم و الازدهار و التحديث ، و الذي كان لصاحب السمو الأمير الوالد الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح حفظه الله و متعه بالصحة و العافية دورا بارزا فيه حيث قام بأعباء المسئولية كاملة و سخر حياته و جهده و إمكاناته لخدمة هذا الوطن و شعبه الوفي في إخلاص و تفان ، فجزاه الله خير الجزاء.

إخواني ،،،

إن تقدم الأوطان و النهوض بها إنما هو أداء جماعي وجهد مشترك ، يبذله كل محب مخلص يعمل على ازدهار وطنه، و يرعى مصالحه، وهو بهذا الالتزام راع و مسئول عن رعيته ، و لذلك فإن علينا جميعا أن نعمل بإخلاص و جد لنحمل الأمانه ونحقق تقدم الكويت و نهضتها ، و لن يكون ذلك ممكنا إلا إذا أصبح الكويتيون كلهم يداً واحدة وجبهة متماسكة ، تؤمن بالهدف الواحد و العمل المشترك.

وليست الوحدة الوطنية -أيها الإخوة- شعاراً تردده الأفواه أو تكتبه الأقلام ، بل هي مبدأ شديد الوضوح وجهد شديد الإخلاص و مشاركة إيجابية واعية تنبذ كل خلاف يهدد وحدتنا ،أو يعرقل مسيرتنا أو يزعزع أمننا.

و من هنا ، فإنني أدعوكم من أجل الكويت ، و مستقبل أبنائها ،إلى نبذ خلافاتكم ، و الكف عن توجيه الاتهام إلى أحد دون بينة ،لأن التعميم في التهمة ينتج أثارا خطيرة و يشتغل جهد الناس و يصرفهم عن النهوض ببلادهم.

إخواني ،،،

إن العالم من حولنا يجتاز موقفا تتعثر الآراء فيه، و العاقل هو الذي يتعظ بغيره ،فعلينا أن ننتبه إلى التجارب التي تجري من حولنا ، ونستخلص الدروس و العبر التي ضربتها الفتن ، و مزقتها الخلافات فعصفت بوحدتها و أفقرت شعبها ، وهددت مستقبلها ، وليس من سبيل إلى حماية وطننا إلا أن نعمل بروح الفريق الذي لا يعرف الفرقة ، و أن نستثمر الوقت و نسابق

الأحداث، محافظين أشد المحافظة على الكويت أسرة واحدة يتركز جهدها الموحد في تنفيذ المشاريع و البرامج التنموية ، و الارتقاء بالخدمات العامة للدولة ، وتعزيز بنيتها الأساسية كما أن علينا أن نطور نظامنا التعليمي بما يواكب تحديات العصر.

إخواني ،،،

إن أحد أهم أولوياتنا تنويع مصادر الدخل الكويتي ، حتى نؤمن مستقبل أجيالنا، لأن النفط بطبيعته مصدر قابل للنضوب، و لذلك فإن تحويل الكويت إلى مركز مالي إقليمي مرموق أصبح حلاً بلا بديل إذ هو يساعدنا على توفير المزيد من فرص العمل المنتجة،حتى نستجيب للاحتياجات المتزايدة لأبنائنا.

إخواني أبناء الكويت،،،

إنني أهيب بكل فرد منكم أن يترجم فهمه لمعنى " المواطنة الصالحة " إلى سلوك عملي يومي يعكس حبه الحقيقي لدينه ووطنه ، و يظهر التزامه بقوانين بلاده، و محافظته على بيئتها، و مرافقها العامة.

إن المواطنة الصالحة سوف تتجلى في يقين كل فرد منا -أيها المواطنون- بأنه لا أحد فوق القانون ، و أن الجميع سواسية ، وبهذا الفهم المستنير يقدم كل كويتي صورة مشرقة ، لشعب له دوراً بارزاً في صنع مستقبله.

إخواني ،،،

إن بناء حضارة الأوطان ، هو عمل مستمر لا يعرف النهاية، و هو يشمل كافة مستويات العمل الوطني فالأجيال كالأمواج ، لا يكون البحر إلا بتتابعها و روحها التي لا تتوقف.

وجيلكم أيها الأخوة موجة لابد أن تتحمل مسئولياتها الوطنية في بناء مستقبل الكويت، فإنني أخشى أن تسبقنا شعوب ليس لها إمكاناتنا و لا وسائلنا ، و ليس عيبا أن نعترف بأننا تأخرنا في بعض الميادين ، و لكن العيب كله، أن نظل أسرى للفرص الضائعة و نحن قادرون على ما نريد.

و في ختام كلمتي - أيها الأخوة- أحب أن أصارحكم بأنه لولا مساندتكم لي ، و مساندة أخواني من الأسرة الحاكمة في النهوض بأعباء مسئولياتي، لما استطعت أن أمضي في هذه الأمور الجسام ، كما أود أن أشيد من ناحية أخرى بموقف لا ينسى ، للإخوة أعضاء مجلس الأمة الذين اتحدت إرادتهم من أجل مساندة الدستور ، و كذلك بالدور المسئول للصحافة الكويتية و أدائها المتميز من أجل تعزيز الوحدة الوطنية.... فلكم جميعاً كل التقدير و الاعتزاز.


إخواني ،،،
سوف يتذكر التاريخ طويلاً وقوف الشعب الكويتي صفاً واحداً في مواجهة المحن العصيبة التي تعرضت لها الكويت، ولكن التاريخ أيضا سوف يتذكر جيدا صلابة وحدتكم الوطنية ووقفتكم الواعية في تلك الشدائد التي تهدد منطقتنا اليوم.

أسأل الله العظيم أن يهبنا التوفيق في جميع أمرنا و أن يديم على الكويت نعمة الأمن و الازدهار إنه سميع مجيب.




و السلام عليكم و رحمه الله و بركاته ،،،

 

English French