• كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله و رعاه خلال لقاء سموه لرؤساء تحرير الصحف المحلية في 19 سبتمبر 2007م
نـص كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح
حفظه الله و رعاه خلال لقاء سموه لرؤساء تحرير الصحف المحلية
في 19 سبتمبر 2007م


بسم الله الرحمن الرحيم


إخواني رؤساء تحرير الصحف و المجلات الكويتية،،،

بداية بودي أن أهنئكم و من خلالكم كافة أفراد الشعب الكويتي الكريم و إخواننا المقيمين على هذه الأرض الطيبة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، شهر الصيام و القيام و العبادة و صلة الرحم و التواصل.

و بودي كذلك قبل البدء بهذا اللقاء أن أرحب بانضمام الصحف الكويتية الجديدة لزميلاتها من الصحف المحلية متمنين للجميع التوفيق و السداد خدمة لوطنكم الكويت و إعلاء شأنه كما كان العهد فيكم و لا يزال.

كما تعودنا دائما أن نلتقي بين فترة و أخرى لقاء الخير و المحبة كإخوة و أهل ديره واحدة لنتناول بعض القضايا و الآراء ذات الأهمية على الساحتين المحلية و الإقليمية.

أيها الإخوة لعلكم تشاركونني الرأي بأن هناك استياء علم لدى الكثير من المواطنين من بعض الأطروحات المحلية المسيئة مثل التشكيك في قدرات الآخرين الإشاعات المغرضة بحقهم و تشويه واقعنا المحلي و يأتي على رأس هذه القضايا ما يردده البعض بشأن الحل غير الدستوري لمجلس الأمة، و محاولة حشد المواقف، و تأزيمها بهذا الشأن، على حساب سمعة الوطن و أمنه و استقراره، فساهمت صحافتنا المحلية إلى ساحة للصراع و الاختلاف و الاحتقان دون مراعاة للظروف الإقليمية المحيطة بنا.

إنني لا أرى حقيقة، مبررا واحدا لكل هذه الممارسات غير المسئولة إلا أن يقصد بها جر شعب الكويت إلى التصارع و التطاحن و هذه أمور لن نسمح بها، لأنها خط أحمر لا يمكن تجاوزه.


إن مثل هذه الممارسات الخاطئة انعكست سلبيا على سمعة الكويت و شوهت نظامها الديمقراطي الذي نعمل جميعا على صيانته و تطويره، خدمة لمصالح الوطن و المواطنين.

أيها الأخوة الأعزاء، أن ما نتمناه للعراق الشقيق هو الاستقرار و الأمن و الرخاء. حيث أن استقراره و أمنه هو استقرار لكل بلدان و شعوب المنطقة، ، كما نود أن نؤكد هنا على ضرورة التزام جميع الدول باحترام وحدة و سيادة و استقلال العراق و الحفاظ على هويته العربية و الإسلامية.

أما في ما يتصل بموضوع أزمة الملف النووي الإيراني، إننا في الوقت الذي نرى فيه أهمية التوصل لحل سلمي لهذا الملف، فإننا ندعو المسئولين الإيرانيين إلى التعاون الكامل في هذا الشأن مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، و في المقابل أيضا ندعو لجعل هذه المنطقة و منطقة الشرق الأوسط منطقتين خاليتين من أسلحة الدمار الشامل، مع التأكيد على حق دول المنطقة في امتلاك الخبرة في مجال الطاقة النووية للأغراض السلمية في إطار الاتفاقيات الدولية ذات الصلة.

الإخوة الأعزاء رؤساء تحرير الصحف المحلية إنني أناشدكم باعتباركم مسئولين مباشرين عما ينشر في صحفكم من آراء و تصورات قد تسيء إلى سمعة وطنكم و علاقاته الخارجية مع الدول الشقيقة و الصديقة تحري الدقة و الصدق حول كل ما يكتب و ينشر و التصدي لكثير من الممارسات الصحفية المغلوطة، مع تأكيدي على دوركم الداعم للديمقراطية و مسيرة التنمية في وطنكم الكويت.

 

English French