• كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله و رعاه بمناسبة العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك في 3 اكتوبر 2007م
نـص كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح
حفظه الله و رعاه بمناسبة العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك
في 3 اكتوبر 2007م

بسم الله الرحمن الرحيم

"من عمل صالحا من ذكر او انثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم اجرهم باحسن ما كانوا يعملون"


صدق الله العظيم


الحمد الله رب العالمين حمدا يليق بجلاله وعظمته والصلاة والسلام على من بعثه الله رحمة للعالمين سيدنا ونبينا محمد وعلى اله وصحبه الغر الميامين.


نحمد الله حمدا كثيرا ونشكره سبحانه وتعالى على ما انعم به علينا من جزيل النعم والخيرات، ونتضرع اليه بالدعاء والرجاء في هذه الايام والليالي المباركة ان يتقبل صيامنا وقيامنا ودعاءنا، وان يجعل وطننا الكويت آمنا مطمئنا وسائر بلاد المسلمين وان يحقق لامتنا الاسلامية كل ما تنشده من عزة ورفعة وازدهار.

اخواني وابناء وطني.. اتحدث اليكم حديث الاخ لاخوانه واهل ديرته واحبائه في لقاء متجدد دائما على الخير والمحبة والتعاون انطلاقا من قوله تعالى "وتعاونوا على البر والتقوى" فما احوجنا ان نستلهم المعاني الجليلة في هذه الاية الكريمة بما تحث عليه من تعاون وتآزر وتعاضد.

وان اولى خطوات هذا التعاون الراسخة في نفوسنا وقلوبنا هي تجسيد محبتنا المتفانية للكويت وطنا نبنيه ووجودا عزيزا علينا نصونه ونحميه.

ان حقوق وطننا علينا كثيرة جدا ولها في اعناقنا امانة علينا ان نصونها، ومسؤوليات جسام نرعاها بما لدينا من عزم وقوة. ورائدنا في ذلك كله المحافظة على وطننا الكويت وصيانة استقلاله وتدعيم اواصر وحدته الوطنية، والعمل على النهوض به وتطويره وتنميته، وهذا ما يجعلنا نضع مصالح الكويت العليا فوق كل اعتبار وان نتحمل معا مسؤولية بناء حاضر الكويت ومستقبلها بعيدا عن الخلاف والاختلاف.

اخواني وابناء وطني..


لقد اخذت السلطتان التنفيذية والتشريعية وقتا كافيا في الحوار والنقاش وحتى في الاختلاف حول الكثير من القوانين والتشريعات، التي كنا نأمل اقرارها لنضع الكويت على خارطة طريق النمو والتنمية المستدامة التي يعيش عصرها غيرنا، فنحفظ بذلك الجميل لوطننا الغالي ونساهم في رفعة شأنه وتقدمه بين الشعوب والامم.

من اجل ذلك دعونا دائما الى اهمية تعزيز التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، وتحويل هذا التعاون بينهما الى ممارسة تنهض بالعمل البرلماني والعملية السياسية والديموقراطية في بلدنا من اجل ان تتكاتف الجهود لاداء المسؤوليات الدستورية التي عاهدنا الله ثم الوطن والشعب على القيام بها من اجل خدمة مصالح الكويت وشعبها الكريم وتوجيه جهودنا وطاقاتنا نحو البناء والتنمية بدلا من استنزاف الوقت والجهود في مساجلات وحوارات لا طائل من ورائها.

فهناك ثمة اهداف وتطلعات اقتصادية وتنموية طموحة تنتظر تنفيذها وفي مقدمتها خطوات الاصلاح الاقتصادي والتنمية المستدامة وتحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري في المنطقة، وغيرها من المشاريع الاخرى ذات الصلة التي ستسهم، باذن الله تعالى وبعزيمة الرجال، في تطوير الوطن وتنميته وازدهاره.

وانني لعلى ثقة تامة بان التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية ممكن وميسور اذا ماابتعدنا بانفسنا عن الطروحات المسيئة والتشكيك في النوايا والقدرات وتصيد اخطاء بعضنا البعض وتأزيم المواقف لمصلحة منافع ذاتية ضيقة ونقل اختلافات الرأي والرؤية الى خارج قبة البرلمان لتكون حديثا للناس والصحافة على حد سواء.

ان صحافتنا المحلية هي محل اعتزازنا ونأمل دائما ان تتوخى الدقة في ما تنشره من احاديث ومقالات، وان تتسم معالجتها لقضايا الوطن بالموضوعية وعدم تأجيج المشاعر وتعكير صفو واقعنا المحلي باسم حرية الصحافة والرأي.

انني اذ اتحدث اليكم اليوم بما يختلج في نفسي حول ما نريده لبلدنا العزيز فانني ادعو السلطتين التشريعية والتنفيذية الى العمل معا يدا واحدة من اجل الكويت لنجعل غدنا اكثر ازدهارا من حاضرنا، وان يزيدنا هذا التعاون قوة وصلابة لان قوة الوطن تقاس بقدرة افراده على العمل وتعاونهم في السراء والضراء من اجل المحافظة عليه ورفعة شأنه لتظل الكويت دائما دار امن وامان لمن يعيش على ارضها الطيبة من ابنائها والمقيمين عليها.

اللهم أدم علينا نعمة وحدتنا الوطنية فلا تمزقنا الاختلافات، ونعمة المودة والتواصل فلا تدمرنا الخصومات ونعمة الاتفاق على تنمية الوطن وازدهاره فلا تعوقنا الاهواء والاتجاهات.

وادعو الله جلت قدرته في هذه الايام والليالي المباركة ان يوفقنا لكل ما فيه خير وخدمة الوطن والمواطنين وان يسدد خطانا ويجعل قلوبنا عامرة بالخير والمحبة للجميع، وان تغمر نفوسنا المحبة والتآلف ونحسن الظن بعضنا ببعض، فكلنا مهما اختلفت مسؤولياتنا واعمالنا ابناء وطن واحد ابناء الكويت التي نحبها ونعمل من اجلها.

"ربنا عليك توكلنا واليك أنبنا واليك المصير"

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

English French