القمة العربية الإقتصادية و التنموية و الإجتماعية، 19-20 يناير 2009،  دولة الكويت


رئيس الجمهورية

المشير علي عبد الله صالح.

جغرافية الدولة

تقع جنوب شبه الجزيرة العربية في جنوب غرب آسيا ، و عاصمتها صنعاء .تبلغ مساحتها حوالي نصف مليون كيلومتر مربع يحدها من الشمال المملكة العربية السعودية ومن الشرق سلطنة عُمان ، لها ساحل جنوبي على بحر العرب و ساحل غربي على البحر الأحمر ، تشرف الجمهورية اليمنية على مضيق باب المندب و لديها عدة جزر في البحر الأحمر و بحر العرب أهمها جزيرة سقطرة .

المناخ

يتباين المناخ في الجمهورية بشكل كبير ، فبالنسبة الى درجات الحرارة تتميز السهول الشرقية والغربية بدرجات حرارة مرتفعة حيث تصل صيفاً إلى 42ْم وتهبط في الشتاء إلى 25ْ م ، ثم تنخفض درجات الحرارة تدريجياً باتجاه المرتفعات بفعل عامل الارتفاع بحيث تصل درجات الحرارة إلى 20 ْم ، وفي فصل الشتاء تصل درجات الحرارة الصغرى على المرتفعات إلى ما يقرب درجة الصفر .


أما بالنسبة الى كمية الأمطار الساقطة على اليمن فهي تتباين تبايناً مكانياً واسعاً فأعلى كمية تساقط سنوي تكون في المرتفعات الجنوبية الغربية كما في مناطق إب –تعز والضالع ويريم ، وتقل كمية الأمطار الساقطة في السهل الساحلي الغربي بشكل كبير.


و الرطوبة مرتفعة في السهول الساحلية و تصل إلى أكثر من 80 % بينما تقل باتجاه الداخل بحيث تصل أدنى نسبة لها في المناطق الصحراوية الى 15 % .

العملة الرسمية

الريال هو الوحدة الأساسية لعملة اليمن، ويتكون الريال من 100 فلس.

اقتصاد الدولة

يُعَدُّ قطاع النفط أحد القطاعات الإنتاجية الأساسية، ويساهم هذا القطاع بنسبة تتراوح بين (30%-40%) من قيمة الناتج المحلي الإجمالي ، ويمثل أكثر من 90% من قيمة الصادرات اليمنية. يليه قطاع الزراعة الذي يساهم بنسبة تتراوح بين (10%-15%) من الناتج المحلي الإجمالي. أما الصناعة فهي تسهم بنسبة تتراوح بين (10-15)%باستثناء الصناعات النفطية، و تأتي الصناعات الغذائية في المرتبة الأولي ثم الصناعات الإنشائية وأهمها: الإسمنت، ثم منتجات التبغ والمعادن .

و تعد السياحة في اليمن من القطاعات الواعدة ، فاليمن مهد الحضارات ويمتلك مقومات سياحية متنوعة ففيه من التاريخ ، والآثار ، والموروث الثقافي ، والمقومات الطبيعية ما يجعله بلداً سياحياً متميزاً .

English French