حضرة صاحب السمو أمير البلاد يرعى حفل تخريج طلبة الجامعة المتفوقين
حضرة صاحب السمو أمير البلاد يرعى حفل تخريج طلبة الجامعة المتفوقين

تحت رعاية وحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أقيم صباح اليوم الاربعاء ال 26 من مارس 2008 الحفل السنوي لتخريج الطلبة المتفوقين فى جامعة الكويت للعام الدراسي 2006-2007 وذلك على مسرح الشيخ عبدالله الجابر الصباح بالحرم الجامعي بمنطقة الشويخ.

هذا و وصل موكب سموه رعاه الله الى مكان الحفل الساعة العاشرة والنصف من صباح اليوم حيث استقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل لجنة الاستقبال برئاسة وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي الرئيس الأعلى للجامعة نورية صبيح براك الصبيح ومدير جامعة الكويت الأستاذ الدكتور عبدالله سليمان الفهيد وأعضاء الهيئة التدريسية.

وقد شهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ومعالي كبار الشيوخ ومعالي نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح ومعالي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح ومعالي وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح وكبار المسؤولين بالدولة وجمع غفير من أهالي الخريجين والمواطنين.

هذا وبدأ الحفل بالسلام الوطني وتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم ألقت وزيرة التربية ووزير التعليم العالي الرئيس الأعلى للجامعة نورية صبيح براك الصباح كلمة هذا نصها:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه

حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أصحاب السعادة الشيوخ الكرام سمو رئيس مجلس الوزراء الموقر الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح أصحاب المعالي الوزراء حضرات السيدات والسادة الحضور الكرام بناتي وأبنائي الطالبات والطلاب المتفوقون اننا لنتيه اليوم فخرا في جامعة الكويت يا صاحب السمو بهذا الشرف الكبير الذي تفضلتم به علينا وعلى أبنائكم المتفوقين من جامعة الكويت بما أسبغتموه عليهم من رعايتكم السامية لحفل تخرجهم ومن تشريف سموكم لهم بالحضور وسيبقى هذا التكريم أوسمة فخار تزدان بها صدور أبنائكم تدفع بخطوهم الموفق الجاد في مدارج التفوق والإبداع والعطاء بلا حدود من أجل وطنهم العزيز الذي أحاطهم بموفور رعايته وتعهدهم بواسع فضله وهيأ لهم أسباب النماء والارتقاء.

إنكم يا صاحب السمو بهذا التشريف الذي تحرصون كل عام على أن تطوقوا به أعناق أبنائكم لترسخوا نهجا كريما تفردت به القيادة السياسية في وطننا العزيز في احتفائها بالعلم واهتمامها بالتعليم وإحاطتها المتعلمين وبخاصة المتفوقون منهم بكل مظاهر الاهتمام ومعاني التكريم إيمانا منكم يا صاحب السمو بما للعلم من دور بارز وأثر جلي في تحقيق التقدم والسبق للشعوب والأمم وصوغ الحياة الحرة الآمنة لها وتحقيق التنمية المجتمعية الشاملة التي تتطلع اليها كافة المجتمعات التي تنشد العيش الآمن والرخاء والازدهار وأن هذه الرعاية العظيمة المتكاملة غير المسبوقة للتعليم في وطننا العزيز التي هي مبعث فخرنا ومصدر اعتزازنا يا صاحب السمو لتضاعف من مسؤولياتنا الوطنية ومسؤوليات كل القائمين على أمر التعليم في مختلف مستوياته ومراحله في أن نحقق لوطننا تطلعاته وطموحاته في الوصول الى مجتمع المعرفة دائم التعلم وتحقيق نهضته التعليمية الشاملة وإحداث النقلة النوعية التي نطمح اليها في مخرجات مؤسساتنا التعليمية.

وان أبناءكم الخريجين المتفوقين يا صاحب السمو الذين يشرفون بتكريم سموكم اليوم بعد أن أنجزوا هذه المرحلة الحاسمة من حياتهم بتفوق ليعاهدون الله ويعاهدون سموكم ويعاهدون وطنهم العزيز على أن يكونوا دائما عند حسن الظن بهم وأن يكونوا أبناء الوطن البررة وجنده الأوفياء الذين يجعلون من التفوق والتميز نهجا أصيلا لهم في حياتهم يحققون من خلاله لوطنهم السبق والتقدم والارتقاء في شتى المجالات.
وإننا يا صاحب السمو لنرفع أكف الضراعة الى الله تعالى أن يبقيكم ذخرا لوطننا العزيز وأن يجعلكم دائما مصدر عز له وفخر وأن يعينكم على قيادة مسيرته المباركة الى ذرا التقدم والارتقاء والازدهار بما حباكم الله به من رؤى سديدة وحكمة معهودة تحفظون له أمنه وتحافظون على استقراره وتعمقون لدى أبنائه كل معاني العزة والشموخ والآباء وترسخون فى وجدانهم كل قيم التعاون والتعاضد والولاء والحب والانتماء للكويت التي نبتت منها جذورنا وترعرعت بخيراتها أصولنا وفروعنا لتصبح الكويت لكل منا الأم والأب والأرض والعرض والماضي والحاضر والمستقبل وحيثما تكون مصلحتها فهو الطريق الذي نتوجه اليه.
بارك الله يا صاحب السمو خطوات سموكم وحفظكم ومتعكم بموفور الصحة والعافية وحفظ الله الكويت من كل سوء انه نعم المولى ونعم النصير.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعدها ألقى مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله الفهيد قال فيها ان جامعة الكويت ستظل بمشيئة الله وبفضل دعم صاحب السمو المتواصل لها تسعى للارتقاء بمستوى الأداء العلمي والتربوي وتبذل في سبيل هذا الهدف أقصى الجهود لتؤدي رسالتها في اعداد وتأهيل شباب الوطن مضيفا ان هذا الحفل يكرم فيه المتفوقون من الخريجين وهو دليل حرص الجامعة واهتمامها بنوعية مخرجاتها وجودة الأداء ودعا أبناءه الخريجين الى اتباع الأسلوب الراقي في الحوار الهادئ والنقاش البناء وعرض وجهات نظرهم باحترام وتقدير سواء مع أهاليهم أو أصدقائهم وزملائهم حتى مع من يختصمون معهم اليوم أو غدا وان أقصر سبيل هوالنصح والاقناع وأشار الفهيد الى رعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد الى أنه شرف خص به أبناءه الخريجين وتقدير لهم وهو أيضا وسام فخر يعتز به المتفوق ويتذكره دائما.

بعد ذلك ألقت الطالبة بشاير الماجد كلمة نيابة عن الطلبة المتفوقين عاهدت فيها صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله بأن يضعوا حديثه الأبوي نبراسا لهم يستنيرون به ونصائح يعتزون بها وأنهم سيكونون جند الوطن الأوفياء .ووصفت الماجد حفل التكريم بالمشهد العظيم في هذا اللقاء المميز الذي يجمع الخريجين بأميرهم المفدى وهو واقع ملموس وبرهان أكيد على ترابط قائد مسيرة البلد وتواصله مع أبنائه وشعبه في بلد كان ولا يزال وسيظل باذن الله موضع إشادة وتقدير العالم أجمع. وشكرت الأساتذة الافاضل في الجامعة وجمع الاهالي وأولياء الأمور الذين كانوا خير سند في تشجيع أبنائهم لمواصلة الدراسة والدفع بهم للتفوق.

ثم تفضل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بتوزيع الشهادات على الطلبة المتفوقين من الخريجين بعدها تم تقديم هدية تذكارية لسموه بهذه المناسبة.

وقد غادر سموه رعاه الله مكان الحفل بمثل ما استقبل به من حفاوة وتقدير .

 

 

English French