سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي
  • سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل شركة نفط الكويت بحضور الرئيس التركي

تحت رعاية وحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظـــه الله ورعــــاه ،وبحضور فخامة الرئيس عبدالله غول رئيس جمهورية تركيا الصديقة ،  أقيم مساء اليوم الثلاثاء 22 ديسمبر 2009 م ، حفل شركة نفط الكويت بمناسبة مرور 75 عاما على تأسيسها في استاد الشركة بمدينة الأحمدي .

هذا ووصل موكب سموه رعاه الله يرافقه ضيف الدولة الكبير إلى مكان الحفل الساعة السادسة والنصف مساءاً ،حيث استقبلا بكل حفاوة وترحيب من قبل وزير النفط ووزير الإعلام الشيخ احمد عبدالله الأحمد الصباح ورئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة نفط الكويت السيد سامي فهد الرشيد ، وأعضاء مجلس الإدارة .

وقد شهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ، ومعالي رئيس مجلس الأمة السيد جاسم محمد الخرافي ، ومعالي كبار الشيوخ  ومعالي، نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح  وسمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ، ورئيس مجلس الأمة الأسبق محمد يوسف العدساني ،  ومعالي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح والوزراء ،وكبار المسئولين بالدولة .

و بدأ الحفل بالسلام الوطني، وتلاوة آيات من القران الكريم، ثم ألقى وزير النفط ووزير الإعلام كلمة فيما يلي نصها  :

بسم الله ... والصلاة والسلام على رسول الله ،،،

حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ،،، فخامة الرئيس عبدالله غول رئيس جمهورية تركيا الشقيقة ،،،

سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ،،،

معالي رئيس مجلس الأمة السيد جاسم محمد الخرافي ،،،

 أصحـــاب المعــــالي الشيوخ ،،،

سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح ،،،

معالي الوزراء ،،، الحضور الكرام ،،،

 السلام عليكم ورحمة الله ،،،

تغمرنا اليوم مشاعر السعادة البالغة ونحن نتشرف بوجود سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد بيننا   ،وهو الذي تفضل - حفظه الله ورعاه - فأسبغ علينا هذا الشرف العظيم برعايته لاحتفالية شركة نفط الكويت بذكرى مرور 75 عاما على تأسيسها ، فالشكر كل الشكر لكم يا صاحب السمو على اهتمامكم ،وعلى رعايتكم لأبنائكم ومتابعتكم ، المستمرة لكل ما من شأنه تحقيق الرفعة والتقدم لهذا الوطن العزيز .

ثم لا أخفي أننـــي واجهت شخصيـــاً صعوبة كبيرة ،  وأنا اعد هذه الكلمــــة في هذه المنـاسبة بالذات ... الحديث عن شركة نفط الكويت لا يتعلق فقط بشركة وطنية رائدة ، تولت منذ تأسيسها مهاماً عظيمـــة ومؤثرة ،وإنما هو أيضـاً حديث عن حقبـــة هامة ومضيئـــة من تاريخ بلادنا المعاصر ، حققت خلالها دولة الكويت أشواطــاً كبيرة من التطور ،  حتى غدت ذلك البلد الذي يشار إليه بالبنان في مختلف المحافل  ،إقليمية كانت أو دولية .

وإذا كانت الثروة النفطية التي أنعم علينا بها الباري عز وجل ، هي التي ساهمت في تحقيق هذه النقلة الكبيرة في طبيعة حياة مجتمعنا ، وكانت السبب المباشر وراء التطور الذي شمل كافة المجالات والأنشطة ، فإن شركة نفط الكويت هي التي حملت على عاتقها منذ البداية مسئولية التعامل مع هذه الثروة ،وتمكنت من إدارة عملياتها بنجاح لافت ، هو محل الإشادة والتقدير .

الحضور الكريم ..

لم تكن مسيرة العـــمل النفطي في دولة الـــكويت سهلة ومعبدة ، بل مرت بمـراحل تــــاريخية ، وواجهت تحديات هائلة قبل أن تؤتي ثمارها ،  وتجني حصاد أعوام طويلة من الكفاح والتضحية ... فمنذ العمليات الاستكشافية الأولى مطلع الثلاثينات ،  مروراً بالواقع الذي فرضته الحرب العــــالمية الــثانية ...ووصولاً إلى تصدير أول شحنة من النفط في عهد المغفور له أميـــر دولة الكويت الراحل الشيخ أحمد الجابر طيب الله ثراه في يونيو 1946 ... واجهت تلك المسيرة الكثير من الصعوبات و المشاق ، غير أن أبناء دولة الكويت حكاماً وشعباً ، كانوا بالمقابل أهلا للمسئولية ، وتمكنوا باقتدار من العبور ببلدهم وبثروتهم إلى بر الأمان .

لقد شهدت هذه السنــــــوات الطويلة جمـلة من التطورات ، والكثير من الانجــــازات ،  في قطاع النفط ،وأصبحت دولة الكويت خلالــها محط  أنظار العالم   ،بإمكانــــاتها النفطية الكبيرة ، وبحسن إدارتها لهذه الثروة ... وأدت سياساتها المتوازنة إلى نتائج مثمرة ،  فحققت الكثير من المكتسبات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي انعكست بدورها لمصلحة المجتمع وتقدمه ورفاهيته .

الأخوات والأخوة ،،،

كغيره من المجالات ، يواجه القطاع النفطي تحديات كبيرة ، وأحيانا معقدة الى حد بعيد ، إذ تتداخل فيها السياسة مع الاقتصاد ،والأبعاد الاجتماعية مع المتطلبات التكنولوجية ...  ونحن في دولة الكويت لسنا بطبيعة الحـــال بمنأى عن هذه التـــأثيرات ،  بل ربما تعاظم نصيبنا منها ،  لاسيما والنفط هو المورد الأساسي لاقتصاد الدولة ومدخراتها واستثماراتها ... وأمام هذه التحديات التي يصعب تفصيلهـــا هنا ،يعمل القطاع النفطـــي الكويتي ممثلاً بوزارة النفط ومؤسسة ،البترول الكويتية والشركات النفطية التابعة لها ، وفي طليعتها شركة نفط الكويت ، على وضع الخطط الإستراتيجية لمواجهة هذه التحديات  ،وتلافي تـــأثيراتها السلبية ،  وهي ليست خططا جامدة ... بل تخضع على الدوام للمراجعة والتحديث الذي يكفل نجاحها وتحقيق أهدافها .

الحضور الكريم ،،،

وفي هذا الإطار ،  تعمل دولة الكويت على توسعة طاقاتها الإنتاجية ،  وأن مؤسسة البترول الكويتية تعمل بشكل متواصل ودءوب ، على زيادة الاستثمار في قطاع الإنتاج والاستكشاف لرفع الطاقة الإنتــــاجية لدولة الكويت مــن 3 ملايين برميل يوميـــاً حاليـــاً  الى 4 ملايين برميل يومــياً  بحلول عام 2020م ...  ومن ثم الحفاظ على هذا المعدل من الإنتاج ،  وسوف يساهم الإنتاج من حقول النفط التابعة لشركة نفط الكويت ،  بالنصيب الأكبر من تلك الزيادة .

وفي مجال زيادة الطاقة الإنتاجية للغاز ...  وانطلاقاً من تبني سياسات لتأمين مصادر نظيفة للطاقة والحفاظ على البيئة ، فان شركة نفط الكويت تعمل بشكل حثيث على رفع إنتاجها من الغاز الحر لتغطية متطلبات محطات الكهرباء حاليا ومستقبلا،  وإنتاج حوالي 650 مليون قدم مكعب في اليوم من الغاز الحر في نهاية الخطة الخمسية .

أما في مجال التصدير... فان من الانجازات التي نفخر بها في شركة نفط الكويت ، هي رفع القدرة التصديرية وذلك ،بإضافة أربعة مراسي ، وكذلك زيادة الطاقة التخزينية لمقابلة متطلبات الأسواق العالمية .

حضورنا الكريم ،،،

سيظل العنصر البشري هو الوجهة الأولى والرئيسة لاهتمامنا ، ونحن نقتدي بذلك بنهج قيــــادتنا الحكيمة الحريصة دائماً على تهيئة السبل والوســائل الكفيلة بإعداد الإنسان الكويتــي،  وتأهيله للمشـــــــاركة الفاعلة في جهود التنمية المستــــدامة لدولة الكويت حاضرا ومستقبلاً ... ومن خلال سلســـــلة من البرامج ، نعمل على توفيـــــر فرص التوظيف ، والتدريب ، والتأهيل المناسبة للكوادر الوطنية الشابة ، وبما يجعلها قادرة على تحمل مسئولياتها  والإسهام ،الايجابي في مسيرة البناء ،والتنمية الوطنية .

وختاماً... ننتهز مناسبة احتفــــــالنا بالذكرى الخــــامسة والسبعين لتأسيس شركة نفط الكويت ، للتعبير عن خــــالص الوفاء والعرفان لكل الجهود المخلصة التي بذلها الرواد الأوائل ، وكذلك معالي وزراء النفط الســــــابقين ، والعــــاملات والعاملين في القطاع النفطي ،  فبجهودهم جميعا تمكنت دولة الكويت من احتلال هذه المكانة الرفيعة والمتميزة .

كما نتقدم بتهنئة خاصة لكافة موظفي شركة نفط الكويت بهذه المناسبة ، آملين للجميع المزيد من التقدم والسداد

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ،،،

بعدها ألقى رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة نفط الكويت كلمة فيما يلي نصها :

بسم الله الرحمن الرحيم

حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد حفظه الله ورعاه،،،

 صاحب الفخامة الرئيس عبدالله غول رئيس جمهورية تركيا الشقيقة ،،،

 سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد حفظه الله ،،،

معالي السيد جاسم محمد الخرافي رئيس مجلس الأمة ،،،

أصحاب المعالي الشيوخ الموقرين ،،،

 سمو الشيخ ناصر المحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ،،،

معالي الوزراء المحترمين ،،، الحفل الكريم ،،،

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

إن رعايتكم السامية التي تشملون بها يا صاحب السمو هذه المناسبة الهامة ، هي وسام شرف على صدورنا نحن ،العاملين في شركة نفط الكويت ،  وان حضوركم لهذا الاحتفال هو تشريف لكافة منتسبي القطاع النفطي الكويتي دون استثناء .

نرحب بكم يا صاحب السمو بين أبنائكم ،  كما نرحب بضيفكم الكريم فخامة الرئيس عبدالله غول رئيس جمهورية تركيا ، الذي يضاعف وجوده بيننا اليوم من مشاعر السعادة بهذا الحدث الكبير .

حضورنا الكريم ،،،

إن الاحتفال بالذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس شركة نفط الكويت ، هو إحدى المحطات الهامة التي تستمد أهميتها من عراقة هذه الشركة ، ومن أهمية الدور الذي لعبته منذ تأسيسها في العام 1934 ،ومازالت تؤديه حتى يومنا هذا .

ولا يخفى على أي منا الارتباط الوثيق ما بين الشركة وبين مجمل التحولات الحضارية التي حققتها بلادنا ،حتى غدا الحديث من تاريخ البلاد المعاصر مقترناً بشكل او بآخر بشركة نفط الكويت ، وبمسيرة انجازاتها .

إن من الصعوبة اختزال هذا التـــاريخ الطويل الممتد في حيز محدود كهذا ،  فالتفاصيل كثيرة ...وإسهامات الشركة كبيرة ومتنوعة ...  وقد يغني عن كثير من الشرح ،  الإشارة فقط الى أن الشركة تساهم فيما لا يقل عن 90 في المائة من موارد اقتصادنا الوطني .

غير انه من الضروري أيضاً ،  التنويه الى أن دور شركة نفط الكويت لم يقتصر على أداء مهامها المرتبطة بالصناعة النفطية ،  كما قد توحي طبيعة عمل الشركة  وطبيعة ،المهام الملقاة على عاتقها ، فقد تجاوزت ذلك منذ بداياتهـــا الأولى  لتصل بعطاءها  الـــى حياة الناس ، ولتشارك بفاعلية في قضايا المجتمع وتسهم ،في تحقيق طموحاته وتطلعاته .

السيدات والسادة الحضور ،،،

لقد تم تطوير ما يقارب من 58 في المائة من إجمالي المكامن المكتشفة حتى الآن ،  ووصل مستوى الطـــاقة الإنتــــاجية لدولة الكويت مـــن النفط الى 3 ملايين و 150 ألف برميل يومياً ،  ولان الوفاء بمتطلبات التطور يفرض علينا مواكبة كل جديد ،  فقد عمدت الشركة دائماً الى تحديث خططها الإستراتيجية ،  كي يتسنى لها المحافظة على مكانتها ، وسمعتها كإحدى الشركات الرائدة في مجالها ، وفي سبيل ذلك تنفذ الشركة إستراتيجية 2020 الجاري تحديثها لتمتد الى .2030

ولعل من ابرز ملامح هذه الإستراتيجية ...  زيادة القدرة الإنتاجية الى 4 ملايين برميل من النفط يوميا بحلول عام 2020 ، وضمان استقرار هذا المعدل حتى العام 2030 ،  كما تتضمن التركيز على انتاج الغاز الحر ، الذي تبلغ كمية إنتاجه حاليا 140 مليون قدم مكعب في اليوم ، ومن المتوقع ان تصل الى نحو مليار قدم مكعب بحلول عام 2015 ، تضاف الى الكميات التي تنتجها الشركة من الغاز المصاحب ، والتي تبلغ حاليا مليار قدم مكعب في اليوم .

وتتضمن الإستراتيجية كذلك التوسع في الأعمال الاستكشافية للمحافظة على احتياطاتنا النفطية ، التي تعتبر موردا أساسياً للأجيال القادمة ،  كما تسعى الى إقامة العديد من المشاريع العملاقة ، وبناء منشات جديدة ...تشمل مراكــــز تجميع ومحطــــات لتعزيز الغـــاز ،  فضلا عن الاتجاه نحو إنتاج النفط الثقيل  وغير ،ذلك من المشاريع الهامة التي تتم بالتعاون مع بقية الشركات الزميلة التابعة لمؤسسة البترول الكويتية .

حضورنا الكريم  ،،،

لا تدخر الشركة جهداً في سبيل إعداد الكوادر الوطنية ذات الكفاءة العالية ، وتأهيلها لتكون قـــادرة على تحمل مسؤولية تشغيل وإدارة مرافقنــــا النفطية ،ومن اجـــل تحقيق هذا الهدف ، تعمل الشركة جاهدة لخلق الفرص الوظيفية ، وفرص التدريب الملائمة لهذه الطاقات الشابة ، وجدير بالإشارة هنا ... إن نسبة تكويت الوظائف في الشركة بلغت نحو 80 في المائة ،  كما وصلت نسبة الموظفين الكويتيين في عقود مقاولات الشركة الى 25 في المائة .

أما على صعيد جهودنـــا لضمان سلامة وصحة العـــاملين،  والسكان ،  والمحافظة على البيئة ، فقد احتل هذا الجانب أولوية بارزة في سياسات وخطط الشركة ، ويأتي في طليعة ذلك ... نجاحها في تخفيض نسبة حرق الغازات في الحقول من 5ر17 في المائة في عام 2005 - 2006  ، الى 5ر2 في المـــائة في هذا العام ... وهي النسبة الأقل في تاريخ الشركة  ، ونأمل بإذن الله الوصول إلى نسبة 1 في المائة في عام 2011 ... علماً بأننا سنستمر في العمل على التخفيض ، حتى نصل إلى الحد الأدنى تقنياً .

و أولت الشركة اهتماماً خاصاً بالرعاية الصحية للعاملين في القطاع النفطي ، حيث تم مؤخراً اعتماد مشروع مستشفى جديد  ،بسعة 300 سرير .    كما أنشأت الشركة المحمية البحرية ، ومحمية روح الصحراء ، وواحة الكويت ، فضلاً عن سعيها الدائم ،وعبر جملة من المشاريع والأنشطة والفعاليات ، الى تكريس قضية السلامة والبيئة ، كإحدى أهم القضايا التي يتمثلها موظفونا في مختلف نشاطاتهم المهنية ، وأيضاً الخاصة .

صاحب السمو أمير البلاد حفظكم الله ورعاكم ،،،

 إدراكاً منا للأهمية الإستراتيجية للغاز الطبيعي ...فقد وضعنا نصب أعيننا هدفا ًاستراتيجياً لاكتشاف كميات إضافية من الغاز الحر ، لتمكيننا من إنتاج حوالي مليار ونصف المليار قدم مكعب يوميا ، تضاف الى ما تم اكتشافه ، وذلك لسد احتياجات البلاد المستقبلية من الطاقة النظيفة .

وبهذه المناسبة الطيبة ، أود ان أزف لكم يا صاحب السمو ، وللشعب الكويتي ،  بشرى اكتشـــاف حقل جديـــد للنفط الخفيف والغاز في مطربة ، والذي يقع في شمـــال غرب الكويت ، حيث تقدر الطاقة الإنتاجية المبدئية للطبقة المكتشفة في هذا الحقل ب 80 الف برميل من النفط الخفيف يوميا ، و 110 ملايين قدم مكعب من الغاز يوميا ، وهذه تعتبر البداية،  وجار حالياً الإعداد لحفر آبار تحديديه لاختبار الطبقات الواعدة في هذا الحقل .

إن الخطط طموحة ، والتحديات كبيرة ، ولكننا نعاهدكم يا صاحب السمو ان نبذل قصارى جهدنا في سبيل تحقيق أهدافنا ،  التي من شانها ان تحقق الرفاهية لشعبنا الوفي .

أيها الحفل الكريم،،،

 لا يفوتني ونحن نحتفل بهذه الذكرى العزيزة ،  أن استذكر بأسمى مشاعر العرفان والامتنان ، جهود الزملاء الذين توالوا على العمل في شركة نفط الكويت منذ تأسيسها ، من رؤساء ، وأعضاء مجالس الإدارة السابقين  ومن، كافة موظفي الشركة ، في مختلف المراتب والمواقع الوظيفية ، فلولا جهودهم المخلصة  ولولا ،تفـــانيهم ومحبتـــهم لشـــركتهم ،  لما وصلت الشركة الى هذه المكانة الرفيعة .

كما انتهز هذه الفرصة ، للتعبير عن تقدير الشركة لكافة موظفيها واعتزازها بهم، والشكر موصول أيضاً لجميع الجهات الحكومية ،والشركات المقاولة والمؤسسات ،المختلفة ، التي تتعاون مع الشركة  ،وتساهم في تحقيق أهدافها وتطلعاتها .

وأود كذلك ،  أن انوه بالجــــهود الكبيـــرة ،  التي بذلتها لجان الإعداد والتجهيز لهذه الاحتفالية ، والتي تجشمت الكثير من الجهد والعناء ، لإظهارها بهذه الصورة الرائعة .

اكرر الترحيب بكم ، وأتوجه بالشكر الجزيل لجميع من حضر ،  لمشاركتنا الفرحة بهذه المناسبة

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته  ،،،

و قد تم إهداء حضرة صاحب السمو أمير البلاد رعاه الله ، والضيف الكريم فخامة الرئيس التركي ، هديتين تذكاريتين بهذه المناسبة .

ثم تفضل حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه يرافقه ضيف الدولة فخامة الرئيس التركي ،بتكريم رؤساء مجالس إدارات شركة نفط الكويت السابقين .

وتم عرض فيلم وثائقي (قصة عطاء) ... يحكي مسيرة شركة نفط الكويت ، كما تم عرض اوبريت غنائي حمل عنوان " نبض الكويت " ،  جسد نهضة الكويت ،وشركة نفط الكويت ومسيرتها .

وقد غادر سموه حفظه الله ورعاه والضيف الكريم مكان الحفل بمثل ما استقبلا بهما من حفاوة وتقدير



English French