قام حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه مساء اليوم الأربعاء الرابع عشر من شهر رمضان، الموافق 1 من أغسطس 2012 م، يرافقه سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح بزيارة الى نادي ضباط الجيش الكويتي، وكان في استقبال سموه رعاه الله نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ أحمد الخالد الحمد الصباح ورئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن الشيخ خالد جراح الصباح و وكيل وزارة الدفاع جسار عبدالرزاق الجسار وكبار قيادات الجيش ووزارة الدفاع. وقد ألقى سموه حفظه الله كلمة بهذه المناسبة:

بسم الله الرحمن الرحيم

معالي الأخ الشيخ أحمد خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع،،،
اخواني وأبنائي قادة وضباط منتسبي الجيش،،،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

أتوجه اليكم جميعا بخالص التهاني والتبريكات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك وجريا على العادة فقد جئنا لزيارتكم في مثل هذه الليالي الفضيلة تعبيرا لما نكنه لكم ولجميع اخوانكم في كافة قواتنا المسلحة من محبة وتقدير فانتم وإخوانكم في هذه القوات درع الوطن الحصين ضد كل من يريد شرا وسوءا به وبشعبه الكريم . ان الكويت هي وطننا الغالي الذي نستظل به ونفديه بكل غال ونفيس وإننا جميعا على العهد باقون ومتمسكون بالتفاني في حمايته والحفاظ على أمنه وسلامته مدركون تماما بأنه لا عز لنا إلا بتمسكنا بوحدتنا الوطنية والمحافظة عليها والوقوف بوجه كل من يحاول العبث بها ان عليكم وعلى اخوانكم في كافة قطاعات قواتنا المسلحة مسؤوليات ومهاما جساما أنتم ولا شك أهل لها فأنتم من اسند اليكم شرف الدفاع عن الوطن وحماية اراضيه والحفاظ على سلامته مستذكرين في هذه الليالي المباركة بالفخر اخوانا لكم بذلوا أرواحهم الطاهرة فداء لأرض وطنهم الكويت فاستحقوا كل التقدير والثناء .نسأل المولى تعالى ان يتغمدهم بواسع رحمته ويعلي مساكنهم في جنات النعيم.

اخواني وأبنائي،،،
لعلكم تدركون حجم المخاطر والتحديات الكبيرة التي تمر بها منطقتنا حتى غدت بؤرة للصراع والتطاحن الاقليمي والدولي الدائمين ومما لا شك فيه أن تزايد مثل هذه التوترات تهدد بالدرجة الاولى مصالحنا العليا ومصادر ارزاقنا وامن واستقرار شعوب المنطقة بأسرها ومن هنا فان مثل هذه الظروف تقتضي منكم اليقظة والاستعداد والتصدي بكل حزم وقوة لكل من يريد الاضرار بأمن الوطن وسلامته واستقراره. ان الحكومة لم تدخر وسعا في سعيها لتطوير مختلف قطاعات قواتنا المسلحة وتزويدها بأحدث المعدات والأجهزة العسكرية المتطورة وتوفير الدورات العسكرية عالية المستوى في سبيل اكتسابكم كل الكفاءات والمهارات المطلوبة مشيدا في هذا المقام بالجهود المقدرة تلك التي يبذلها قادتكم في القوات المسلحة من أجل رفع مستوى تدريباتكم العسكرية النظرية والعملية تحسبا لأي طارئ.أسأل المولى القدير أن يعينكم ويوفقكم لما فيه خير الوطن العزيز والذود عن حماه وأن يعيد هذا الشهر الفضيل على وطننا العزيز وشعبنا الكريم بالخير واليمن والبركات وأن يتقبل صيامنا ودعاءنا انه سميع مجيب. وكل عام وأنتم بخير والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته.

كما ألقى رئيس الاركان العامة للجيش كلمة بهذه المناسبة:

كما قام سموه رعاه الله بزيارة الى نادي ضباط الشرطة حيث كان في استقبال سموه رعاه الله معالي النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ احمد الحمود الجابر الصباح ووكيل وزارة الداخلية الفريق غازي عبدالرحمن العمر والوكلاء المساعدون بالوزارة. وقد ألقى سموه حفظه الله كلمة بهذه المناسبة:

بسم الله الرحمن الرحيم

معالي الاخ الشيخ أحمد الحمود الجابر الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية،،،
اخواني وأبنائي قادة وضباط وكافة منتسبي وزارة الداخلية،،،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

انه لمن دواعي سروري وسعادتي في هذه الليلة المباركة وجريا على عادتنا ومعي سمو ولي العهد في كل عام جئنا لنتبادل معكم أجمل التهاني والتبريكات بحلول هذا الشهر الفضيل أعاده الله علينا وعلى وطننا الكويت وأمتينا العربية والإسلامية وقد تحقق لنا جميعا ما نصبوا اليه من عزة وسؤدد وتقدم وازدهار.

اخواني وأخواتي،،،
أتابع مختلف نشاطات وزارة الداخلية بكافة اداراتها على اتساع حجمها وتزايد مسؤوليتها شاكرا ومقدرا لكم جميعا ما تبذلونه قادة وضباطا وأفرادا من جهود كبيرة تستحق الثناء والتقدير. ان من أولى مهامكم والمسؤوليات الملقاة على عاتقكم المحافظة على أمن البلاد واستتبابه وعلى سلامة المواطنين والمقيمين وعلى مصالحكم والمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة والوقوف في وجه كل من يحاول العبث بأمن الوطن والإخلال به واستقراره او المساس بمكوناته الاجتماعي، واني ادعوكم للتطبيق الحازم والصارم للقانون وللأنظمة وذلك سواسية وعلى الجميع ودون تسامح أو تباطؤ وبلا هوادة فأمن الوطن والحفاظ على سلامته وحماية جبهته الداخلية ووحدته الوطنية أمر يسمو فوق كل اعتبار. ولكن الذي يقلقني كثيرا هي مجموعة الظواهر التي أراها تزداد بشكل خطير وتهدد الأمن والاستقرار والتي تستحق منكم المزيد من الاهتمام والمتابعة والقضاء على تأثيراتها السلبية على الوطن والمواطنين، ومن ذلك ظاهرة تزايد حالات تعاطي المخدرات والمسكرات الأخرى بين شبابنا والتي أصبحت ظاهرة خطيرة تفتك بتزايد ملحوظ بأرواح شبابنا دون هوادة أو رحمة. ومع تقديري للجهود التي يبذلها إخوانكم في الادارات المعنية بمكافحة هذه الظاهرة إلا ان جهودا مضاعفة يجب أن تبذل بأسرع وقت ممكن للحد من تزايد انتشار هذه الحبوب والمخدرات والممنوعات الضارة الأخرى والحد من تعاطيها، كذلك فان تزايد كثرة الحوادث المرورية المروعة وارتفاع نسبة ما تخلفه من قتلى وجرحى بما يسمى بظاهرة "حرب الشوارع" هي مشكلة مؤلمة ومزعجة في ذات الوقت يجب عليكم الاسراع بالتصدي لها ووضع الخطط الفاعلة للحد من تزايد خطرها ووقف نزيف الدم في شوارعنا، ويتبع مثل تلك الظاهرة حالة الازدحام المروري المتزايدة التي تشهدها معظم الشوارع ليل نهار والتي باتت تؤرقنا جميعا بما تخلفه عوادمها من ارتفاع نسبة التلوث البيئي.

إخواني وأبنائي،،،
ومع اشادتي بالجهود الكبيرة التي تبذلونها جميعا من أجل حماية الوطن وجبهته الداخلية وسلامة أرواح المواطنين والمقيمين الشرفاء على أرضه إلا ان هذا الموضوع ليس قاصرا فقط على وزارة الداخلية ولكنه يفترض أن ينفذ بتعاونها مع وزارات الدولة المختصة للخروج بأفضل السبل الناجعة لمعالجة كافة هذه الظواهر السلبية والضارة بأمن الوطن وسلامة مواطنيه.

إخواني وأبنائي،،،
أردت أن اصارحكم في هذه الزيارة بما يجول في نفسي من خواطر عن بعض الظواهر السلبية المنتشرة والمتفشية داخل البلاد والتي لا يمكن التهاون والتفريط في ردعها والقضاء عليها فحماية الكويت وجبهتها الداخلية واجب وطني مقدس فكلنا يدرك حجم المخاطر الداخلية والخارجية التي تحيط بنا والتي يجب أن نكون على أهبة الاستعداد والجاهزية لردعها والتصدي لها، مستذكرين دائما بكل فخر واعتزاز شهداء الواجب من إخوانكم الضباط والأفراد من موظفي وزارة الداخلية الذين ضحوا بأرواحهم من أجل أمن الكويت واستقرارها، سائلين المولى تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته كما نبتهل اليه جل وعلا أن يحفظ وطننا الغالي ويديم عليه نعمة الأمن والأمان والازدهار، وكل عام وأنتم بخير، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كما ألقى وكيل وزارة الداخلية كلمة بالمناسبة.

ثم قام الرقيب مجلاد حسين الرشيدي بإلقاء قصيدة شعرية لاقت استحسان الحضور.

وتم خلال هذه الزيارة اهداء سموه حفظه الله و سمو ولي العهد هدايا تذكارية بهذه المناسبة.

وقام سموه رعاه الله بزيارة الى نادي ضباط الحرس الوطني حيث كان في استقبال سموه حفظه الله سمو رئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي الصباح ومعالي نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد الأحمد الجابر الصباح ووكيل الحرس الوطني الفريق ناصر عبدالله الدعي وكبار القادة في الحرس الوطني. وألقى سموه حفظه الله كلمة بهذه المناسبة :

بسم الله الرحمن الرحيم

سمو الاخ الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني،،،
معالي الاخ الشيخ مشعل الاحمد الصباح نائب رئيس الحرس الوطني،،،
اخواني وأبنائي قادة وضباط ومنتسبي الحرس الوطني من العسكريين والمدنيين،،،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

نلتقي على عادتنا في كل عام في هذه الليلة المباركة لنبادلكم التهاني بهذا الشهر الفضيل سائلين الله العلي القدير ان يعيده على الجميع بالخير واليمن والبركات وبلدنا الكويت ترفل بأثواب العزة والفخر والازدهار.

اخواني وأبنائي،،،
اتحدث اليكم مستهلا كلمتي بالدعاء الى المولى عز وجل أن يتقبل صيامنا وقيامنا وصالح اعمالنا وبالدعاء لشهداء الوطن بان يتغمدهم المولى تعالى بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته انه سميع مجيب. لقد من الله علينا بنعم كثيرة وهيأ لنا كل وسائل رغد العيش والرخاء والرفاه في بلدنا الكويت مما يستوجب معه مواصلة الشكر والثناء ولعل أهم مظاهر الشكر التمسك بديننا الحنيف والحفاظ على ثوابت وحدتنا الوطنية ومواريث التعاون والتكاتف والتآزر التي ارساها الآباء والأجداد. ان وطننا العزيز وعبر تاريخه المشرف لم يعرف اثارة النعرات الطائفية او القبلية او الفئوية فنحن نعيش جميعا أسرة كويتية واحدة متحابة تترسخ فيها روح الوحدة الوطنية والولاء للوطن.ان عهدنا بكم في الحرس الوطني ان تكونوا الرديف الأول لقواتنا المسلحة وقد اثبتم ذلك في مواقف عدة كما ان عليكم حماية امن الوطن والمحافظة على سلامته وعلى تطبيق القانون على الجميع بكل صرامة وحزم.

اخواني وأبنائي،،،
لعلكم جميعا تدركون المستجدات والظروف المضطربة التي يمر بها عالمنا العربي وتصاعد الازمات وإنني لعلى ثقة تامة بأنكم على وعي تام بها وجاهزية واستعداد تام لمثل هذه الظروف، مشيدين بهذه المناسبة بالجهود الكبيرة التي تبذلونها جميعا من أجل حماية امن الوطن والتصدي لمن يريد به شرا مقدرين عاليا في الوقت ذاته الدور الكبير الذي يقوم به اخونا سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني وأخوه معالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني وسعيهم المتواصل لتطوير ورفع كفاءة أفراد الحرس الوطني عدة وعتادا. سائلين الله العلي القدير ان يعيد هذا الشهر الكريم على وطننا الغالي ويديم عليه نعمة الامن والأمان والرخاء وان يتغمد شهداءنا الأبرار بواسع رحمته وعظيم مغفرته ويسكنهم فسيح جناته وان يوفق الجميع لخدمة الوطن العزيز ورفع رايته وكل عام وأنتم بخير.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كما ألقى وكيل الحرس الوطني كلمة بهذه المناسبة.ثم قام الوكيل ضابط بدر ناصر مجلعد بإلقاء قصيدة شعرية لاقت استحسان الحضور.

وتفضل سموه رعاه الله وسمو ولي العهد بالتوقيع على سجل الشرف.

وقد رافق سموه رعاه الله في الزيارات معالي وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح وعدد من كبار المسئولين في الدولة وعدد من الشيوخ.

 

English French