استقبل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بقصر بيان صباح اليوم الثلاثاء الموافق 6 نوفمبر 2012 م وبحضور سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح استقبل سموه رعاه الله قادة وضباط الجيش والشرطة والحرس الوطني.

حضر المقابلة معالي نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ومعالي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية احمد الحمود الجابر الصباح ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ احمد الخالد الحمد الصباح ونائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح.

وقد ألقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه كلمة فيما يلي نصها :


بسم الله الرحمن الرحيم

سمو الشيخ/جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء،،،
الأخ الشيخ/مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني،،،
الأخ الشيخ / احمد الحمود الجابر الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية،،،
الأخ الشيخ /احمد الخالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع،،،
إخواني وأبنائي قادة وضباط الجيش والشرطة والحرس الوطني،،،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

أحييكم أجمل تحية وأرحب بكم فى هذا اللقاء الأبوي والأخوي الحميم.

لقد عايشتم مظاهر الشغب والممارسات غير المسئولة التي قام بها البعض عبر تنظيم التجمعات والمسيرات غير المرخصة والتي أثارت الخوف والقلق لدى المواطنين وما صاحبها من تجاوز وتطاول على القانون وتعدي سافر على رجال الأمن وهم يؤدون واجبهم المقدس فى الحفاظ على الأمن معرضين بذلك امن البلاد واستقرارها للخطر. ولعل الجميع يدرك بان مثل هذه الممارسات المخالفة للقانون بعيدة عن قيمنا وغريبة على مجتمعنا الكويتي الذي تجمعه روح الأسرة الواحدة ويسوده التواد والمحبة والتعاون.

لقد أثبتم إخواني وأبنائي إنكم دائما على قدر المسئولية والتحلي بالروح الوطنية العالية للوقوف فى وجه كل من يحاول تعكير امن وسلامة الوطن، فلكم مني جميعا كل التحية والتقدير على ما أظهرتموه من استعداد وجاهزية لتطبيق القانون وحفظ النظام والحرص على سلامة وامن الوطن وللتعامل الراقي لرجال الأمن وما اتسم به أداؤهم من سعة الصدر على امن المواطنين وسلامتهم والحفاظ على ممتلكاتهم أثناء معالجة التجمعات والمسيرات غير المرخصة وغير القانونية والعمل على تطبيق القانون وبسط هيبته وهو ما كان محل تقدير وثناء الجميع.

و أود التأكيد على انه لن يكون هناك أي تهاون نحو كل ما من شانه المساس بأمن الوطن وسلامة المواطنين ولا اي تساهل فى تطبيق القانون على الجميع ودون هوادة، وإننا مطالبون اليوم فى أن نختار بين دولة القانون والدستور والتشبث به حيث انه طريق السلامة او انتهاج طريق الفوضى والتعدي على صلاحيات السلطات الدستورية المسئولة.ان ثقتي كبيرة بإخلاص وولاء إخواني وأبنائي لوطنهم الكويت وحرصهم على مصلحته ورفع رايته، وما أحوجنا إلى ان تصفوا النفوس والى التمسك بقيمنا الإسلامية السامية وثوابتنا الوطنية الموروثة وتسخير كافة الإمكانيات والطاقات للنهوض بالوطن العزيز وتدارك ما فات من فرص للدفع بعجلة التنمية والبناء لتحقيق المزيد مما ننشده له من الرقي والازدهار.

اللهم احفظ لنا وطننا الغالي وشعبنا الكريم وأدم علينا نعمة الأمن والرخاء وجنب كويتنا العزيزة كل سوء ومكروه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

وعقب ذلك ألقى كل من سعادة رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن خالد الجراح الصباح و وكيل وزارة الداخلية غازي العمر، و وكيل الحرس الوطني الفريق ناصر عبدالله الدعي كلمة بهذه المناسبة.

 

English French