امير البلاد يرعى حفل مهرجان (شكرا معلمي) لجمعية المعلمين الكويتية
 امير البلاد يرعى حفل مهرجان (شكرا معلمي) لجمعية المعلمين الكويتية


تحت رعاية وحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أقيم صباح يوم الاربعاء 29 من نوفمبر  حفل مهرجان (شكرا معلمي) لجمعية المعلمين الكويتية على مسرح كلية التربية الأساسية بمنطقة الشامية.

وقد وصل سموه رعاه الله الى مكان الحفل عند الساعة العاشرة حيث استقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل كل من معالي وزيرة التربية ووزيرة التعليم العلي نورية صبيح الصبيح ورئيس مجلس ادارة جمعية المعلمين الكويتية عبدالله اسماعيل الكندري واعضاء الجمعية.

وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ومعالي رئيس مجلس الأمة السيد جاسم محمد الخرافي ومعالي كبار الشيوخ ومعالي نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح ومعالي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح ومعالي وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح وكبار المسؤولين بالدولة.

وبدأ الحفل بالنشيد الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم بعدها ألقى رئيس مجلس ادارة جمعية المعلمين الكويتية عبدالله اسماعيل الكندري كلمة قال فيها:

"ان اللقاء الذي يتجدد برعاية وحضور أبوي من سمو أمير البلاد حفظه الله " يمثل لنا حرص قيادتنا على أبنائهم المعلمين كما يمثل تقديرهم لهذه المهنة التي اخترناها طوعا وحبا لأنها تمثل العطاء والوفاء " مؤكدا أن المعلمين " يثمنون حرصك الأبوي على حضور احتفالهم ولذا فهم يتمنون عليكم أن تعطوا توجيهاتكم السامية لمزيد من الاهتمام بقضاياهم وتحسين أوضاعهم المادية والمعنوية".

وقال "آن الآوان أن تترجم دعواتكم المستمرة لتطوير التعليم الى برنامج عمل واضح وخطة محددة المعالم تضع مصلحة الكويت ومستقبلها الزاهر أمامها" داعيا السلطتين التشريعية والتنفيذية الى اعطاء التعليم الأولوية لتطوير البلد والارتقاء بها " .

ثم ألقت رئيسة اللجنة التحضيرية العليا للمهرجان السيدة فاطمة عبدالله الزير كلمة أشادت فيها بأداء المعلمين قائلة "من بين الأحجار الكريمة لمسنا زمردة تميزك فتلك الجهود المضنية والمواهب المبدعة التي تشير الى ما في الساحة التربوية من حيوية وابتكار وبحث وتنقيب وتطوير ذاتي يقوم به المخلصون لتقديم أفضل المثل وأطيب القدوة ".

وأضافت ان "كنت معلمي العقيق والزمرد بكل ما فيهما فمن بين سائر اليواقيت كان الترجمان بياقوت ثنائك من خلال التشريف السامي والرعاية الكريمة التي يوليها حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لمهرجان ( شكرا معلمي) فهذه هي الجائزة والهدية الكبرى للأسرة التربوية والتي يعتز بها الجميع ".

ثم أدت مجموعة من الطالبات أوبريتاً غنائيا حمل اسم (شكرا من القلب المحب معلمي) بعدها تفضل سموه رعاه الله بتكريم المحتفى بهم من معلمين ومعلمات والجهات الراعية للمهرجان.

وفي نهاية الحفل تم تقديم هدية تذكارية الى راعي الحفل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بهذه المناسبة.

هذا وغادر سموه رعاه الله مكان الحفل بمثل ما استقبل به من حفاوة وترحيب.

 

English French