سمو أمير البلاد يكرم متفوقي الهيئة العامة للتعليم التطبيقي
سمو أمير البلاد يكرم متفوقي الهيئة العامة للتعليم التطبيقي

تحت رعاية وحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أقيم صباح اليوم الأربعاء 7 - مايو 2008 حفل تكريم المتفوقين من خريجي كليات ومعاهد الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب للعام الدراسي 2006/2007 ، وذلك على مسرح كلية التربية الأساسية في منطقة الشامية.

ووصل موكب سموه حفظه الله الى مكان الحفل الساعة العاشرة والنصف من صباح اليوم ، حيث استقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي نورية صبيح الصبيح ، ومدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور يعقوب السيد يوسف الرفاعي.

وقد شهد الحفل سمو ولى العهد الشيخ نواف الأحمد الجابرالصباح ، ومعالي كبار الشيوخ وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح ، ومعالي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح ، ومعالي وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح ، وكبار المسئولين في الدولة ، وجمع غفير من أهالى الخريجين والمواطنين.

وبدأ الحفل بالسلام الوطنى ، ثم تم تلاوة آيات من القران الكريم ، بعد ذلك ألقت وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالى الأستاذة نورية صبيح الصبيح كلمة بهذه المناسبة ، تقدمت فيها بالشكر و العرفان الى حضرة صاحب السمو أمير البلاد على رعايته الكريمة :

"صاحب السمو ... إننا لنغتنم هذه الفرصة الطيبة التى تفضلتم بها علينا لنرفع الى مقام سموكم الكريم أسمى آيات الشكر والعرفان ، على ما تشملون به الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب من اهتمامات سموكم غير المسبوقة برؤاها، ومن دعم سموكم المتواصل لمسيرتها ، ومن اجل تحقيق الغاية الإستراتيجية الكبرى التى تستهدف إعداد الإنسان الكويتي ، وتأهيله للمشاركة الفاعلة فى بناء صرح التنمية المستدامة للوطن ، وهى الغاية الوطنية التى من اجلها أنشئت الهيئة منذ عام 1982 م ، والتى تسعى دائما من اجل الوصول اليها فتعمل جاهدة على توفير قوة العمل الفنية الوطنية الملبية لمتطلبات التنمية الاجتماعية والاقتصادية والاحتياجات الفعلية لسوق العمل فى قطاعيه العام والخاص".

كما تطرقت الى دور الهيئة في خطط التنمية المستقبلية : "

"وقد أمكن الهيئة منذ إنشائها حتى العام الماضي أن تمد سوق العمل بأكثر من 132 ألف خريجة وخريج فى مختلف التخصصات ، وهى حريصة يا صاحب السمو فى رؤيتها المستقبلية على أن تؤكد أهمية دعم التعليم التطبيقي ، وتمهين مخرجاته ، واعتماد التوظيف وفق حاجة المجتمع الى المهنة بديلا للتوظيف بالشهادة ، وذلك لتشجيع الشباب على الانخراط فى العمل المهني مما يقلص العجز ويسد النقص فى الأعداد اللازمة من الكفايات الوطنية المدربة ويلبي الاحتياجات فى مجالات الإنتاج والخدمات والعمالة الوسطى الوطنية".

ثم ألقى مدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور يعقوب السيد يوسف الرفاعي كلمة رحب فيها بالحضور الكريم ، و أثنى على العناية الكريمة و التشجيع المستمر لحضرة صاحب السمو أمير البلاد لمسيرة الهيئة ، و تطرق الى بعض من انجازات الهيئة :

"الآن وقد افتتحنا بالفعل في منطقة الرقة مبني المعهد الإنشائي الجديد الذي يخرج المتخصصين في المهن التى تزود مجال الإنشاء بالشباب الكويتي الوطني ، كما وقعنا يا صاحب السمو عقودا جديدة ، وبدأنا فعلا في بناء المقرات الجديدة المتطورة لكليتين كبيرتين هما (التربية الأساسية) ، وكلية الدراسات التجارية في منطقة العارضية ، وهذا التوزيع الجغرافي الجـــديد له آثاره الكبيرة في تخفيف ظـــاهرة الازدحــــام التي تتزايد كل يوم ، وفي تقديم الخدمة التعليمية القريبة التي تيسر على سكان المناطق البعيدة سرعة الوصول الى كلياتهم

والهيئة من جانب آخر يا صاحب السمو تعمل على تطوير برامجها لتتواءم مع الاحتياجات المتغيرة و المتسارعة لسوق العمل الكويتية وفي هذا السياق استحدثنا قبل قليل برنامجا جديدا باسم (بكالوريوس صحة البيئة) وبرنامجا اخر فوق البكالوريوس باسم دبلوم (العناية المركزة) وهي مؤهلات تستجيب بها الهيئة الى الحاجة الملحة للتعامل مع الظروف البيئية والصحية التى يطرحها التطور " .

هذا و قد ألقت الطالبة نور عبدالله العريني نيابة عن زملائها المتفوقين من خريجي كليات و معاهد الهيئة العامة للتعليم التطبيقي و التدريب .

بعد ذلك تفضل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله و رعاه بتوزيع الشهادات على المتفوقين من الخريجين ، بعدها تم تقديم هدية تذكارية لسموه بهذه المناسبة .

ثم غادر سموه بمثل ما استقبل به من حفاوة و تقدير .

 

 

English French