قام حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه مساء اليوم الجمعة الموافق 11 يوليو 2014 م يرافقه سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح ومعالي نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الاحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء بزيارة الى نادي ضباط الجيش الكويتي.

وكان في استقبال سموه رعاه الله نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ خالد الجراح الصباح ورئيس الاركان العامة للجيش الفريق الركن عبدالرحمن محمد العثمان ووكيل وزارة الدفاع جسار عبدالرزاق الجسار وكبار قيادات الجيش ووزارة الدفاع.

وقد ألقى سموه حفظه الله كلمة بهذه المناسبة هذا نصها:


بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الشيخ الفريق متقاعد خالد الجراح الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع
إخواني وأبنائي قادة وضباط ومنتسبي الجيش
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أتوجه إليكم باسمي وباسم أخي سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح بخالص التهاني وأطيب التمنيات بحلول شهر رمضان المبارك مبتهلين إلى المولى جل وعلا أن يعيده على وطننا العزيز وشعبنا الكريم وعلى المقيمين على أرض الكويت الطيبة وعلى الأمتين العربية والاسلامية بالخير واليمن والبركات.

إن هذه الزيارة المعتادة لكم والتي درجنا عليها كل عام ما هي إلا تعبير لما نكنه لكم ولإخوانكم في كافة قطاعات قواتنا المسلحة من محبة وتقدير.

فأنتم حماة الوطن ودرعه الحصين تشرفتم بأرفع تكليف ونلتم هذه المكانة السامية وحملتم أعظم أمانة، أمانة الحفاظ على أمن الوطن وسلامته والذود عن حياضه وهي مسؤولية جسيمة تتطلب الإخلاص والتفاني والتضحية والفداء والتعاون والتآذر لأداء مهامكم وواجباتكم العسكرية وأنتم ولا شك أهل لذلك.

إخواني وأبنائي

تمر منطقتنا بظروف سياسية وأمنية بالغة الدقة والتي لسنا بمنأى عن تداعياتها مما يستدعي أهبة الاستعداد واليقظة للدفاع عن تراب الوطن العزيز والتصدي لكل من يريد الإضرار به أو يسعى لزعزعة أمنه واستقراره. لقد سعت الحكومة جاهدة لتطوير مختلف قطاعاتنا المسلحة وتزويدها بأحدث المعدات والمنظومات العسكرية المتطورة في ظل ما يشهده العالم من سباق للتسلح غير مسبوق كما دأبت على إقامة الدورات العسكرية عالية المستوى لإكساب أفراد قواتنا المسلحة الكفاءات والمهارات المطلوبة.

إخواني وأبنائي

إنني لعلى ثقة تامة بأنكم عند مستوى المسؤولية والجاهزية لمواجهة كل الاحوال والظروف مستذكرين بكل اعتزاز زملاءكم الذين ضحوا بأرواحهم وبذلوا دماءهم الزكية دفاعا عن ثرى الوطن الغالي سائلين المولى تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته وينزلهم منازل الشهداء.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

كما ألقى رئيس الاركان العامة للجيش كلمة بهذه المناسبة.

وتفضل سموه رعاه الله بالتوقيع على سجل الشرف.

كما قام سموه رعاه الله بزيارة الى مبنى الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح بوزارة الداخلية حيث كان في استقبال سموه رعاه الله نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ووزير الأوقاف والشؤون الاسلامية بالوكالة الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح ووكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد والوكلاء المساعدون بالوزارة.

وقد ألقى سموه حفظه الله كلمة بهذه المناسبة هذا نصها:


بسم الله الرحمن الرحيم

معالي الاخ الشيخ محمد خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الأوقاف والشؤون الاسلامية بالوكالة
إخواني وأبنائي قادة وضباط ومنتسبي وزارة الداخلية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جريا على عادتنا السنوية نلتقي بكم وأخي سمو ولي العهد الأخ الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح لنبادلكم التهاني بشهر رمضان المبارك سائلين العلي القدير أن يعيده على وطننا العزيز وعلى شعبنا الكريم والمقيمين على أرض الوطن وعلى أمتينا العربية والاسلامية بوافر الخير واليمن والبركات.

إخواني وأبنائي

نتابع بكل التقدير أنشطة وزارة الداخلية بكافة أجهزتها الأمنية التي يتسع نشاطها ويزداد حجم مسؤولياتها مؤكدين أن أولى المهام والمسؤوليات الملقاة على عاتقكم هي المحافظة على أمن الوطن واستتبابه وعلى سلامة المواطنين والمقيمين وعلى الممتلكات العامة والخاصة والتصدي بكل حزم وصرامة لكل من يحاول العبث بأمن الوطن أو الإخلال به وهي مسؤوليات جسيمة وأمانة عظيمة عليكم أداؤها وعدم التفريط بها ولن يتأتى ذلك إلا من خلال الاخلاص في العمل وأداء الواجب والالتزام بالأنظمة والضوابط واللوائح والتعليمات.

إخواني وأبنائي

شهد مجتمعنا في السنوات الأخيرة ظواهر غريبة عليه تنافي قيمه وعاداته الأصيلة كظاهرة الشغب والعنف وما يتخللها من الممارسات غير المسؤولة كقطع الطرق وتعطيل السير والاعتداء على رجال الامن والتعدي على الممتلكات العامة والخاصة والتي تمثل تحديا سافرا وخروجا على القانون إضافة للظواهر السلبية الأخرى التي لا يكاد يخلو أي مجتمع منها كالمخدرات وجرائم النصب والاحتيال والسرقة والجرائم الالكترونية وظاهرة العنف بين الشباب وغيرها وكل هذه الظواهر تتطلب منكم مواجهتها ومكافحتها عبر التطبيق الحازم للقوانين المتعلقة بها.

كما لا تزال مشكلة الاختناقات المرورية التي تعاني منها البلاد كغيرها من البلدان الأخرى تؤرق المواطنين وتدعو الى تكثيف الجهود لإيجاد الحلول السريعة والناجعة للحد منها وهو أمر يستوجب من الجهات المسؤولة في وزارة الداخلية والجهات المعنية الأخرى التعاون والتنسيق للتغلب عليها.

كما نشاهد العديد من الممارسات الخاطئة لسائقي المركبات كتجاوز السرعة والاشارات المرورية ومخالفة أنظمة المرور والتي تتسبب في وقوع الحوادث المؤسفة وحصد الأرواح ولاسيما بين فئة الشباب وانني أدعو رجال المرور الى عدم التساهل ازاء كل من يخالف الانظمة واللوائح المرورية حفاظا على سلامة أرواح المواطنين والمقيمين.

اخواني وأبنائي

ان المرحلة الراهنة والاوضاع الدقيقة التي تمر بها المنطقة وتداعياتها تستلزم منكم اليقظة والاستعداد للتصدي لكل من يسعى لزعزعة أمن واستقرار الوطن والوقوف في وجه من يحاول اثارة الفوضى والفتن.وانني ادعوكم الى تطبيق القانون بحزم وبلا تهاون او تساهل وعلى الجميع ودون استثناء للحفاظ على امن وسلامة وطننا العزيز ليظل كما عهدناه دائما واحة امن وامان.

واود وفي الختام ان اشيد بما اتسم به اداء رجال الامن من انضباط وحكمة وهم يؤدون واجباتهم لحماية امن البلاد راجيا لكم كل التوفيق والسداد لمواصلة عطائكم في خدمة وطنكم.
مستذكرين شهداء الكويت الابرار الذين بذلوا ارواحهم رخيصة للدفاع عن الوطن العزيز والذود عنه سائلين المولى تعالى ان يسكنهم فسيح جناته وينزلهم منازل الشهداء.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

كما ألقى وكيل وزارة الداخلية كلمة بالمناسبة.

ثم قام النقيب سعود نصار الخمسان بإلقاء قصيدة لاقت استحسان الحضور.

وتم خلال هذه الزيارة اهداء سموه حفظه الله ورعاه وسمو ولي العهد حفظه الله هدايا تذكارية بهذه المناسبة.

وقام سموه رعاه الله بزيارة الى نادي ضباط الحرس الوطني حيث كان في استقبال سموه حفظه الله سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني ومعالي نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الاحمد الجابر الصباح ووكيل الحرس الوطني بالتكليف اللواء ركن مهندس هاشم عبدالرزاق الرفاعي وكبار القادة بالحرس الوطني.

وقد ألقى سموه حفظه الله كلمة بهذه المناسبة هذا نصها:


بسم الله الرحمن الرحيم

سمو الأخ الشيخ سالم العلي الصباح حفظه الله رئيس الحرس الوطني معالي الأخ الشيخ مشعل الأحمد الصباح نائب رئيس الحرس الوطني أبنائي قادة وضباط وأفراد ومنتسبي الحرس الوطني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نلتقي بكم وأخي سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح كعادتنا في هذه الليالي المباركة لنهنئكم بحلول شهر رمضان المبارك أعاده الله على الجميع بالخير واليمن والبركات وعلى وطننا الغالي وشعبنا الكريم بالأمن والأمان والتقدم والازدهار والرخاء وعلى أمتينا العربية والاسلامية بالرفعة والسؤدد.

إخواني وأبنائي

عهدنا بكم في الحرس الوطني أن تكونوا الرديف الأول لقواتنا المسلحة والأجهزة الأمنية الأخرى مؤكدين أهمية الدور المنوط بكم والمسؤولية الملقاة على عاتقكم للحفاظ على أمن الوطن وسلامته وتأمين سلامة المرافق العامة ومنشآت الدولة الحيوية لاسيما في ظل هذه الظروف المضطربة التي تشهدها المنطقة والتي تتطلب منكم إخواني وأبنائي الحيطة والجاهزية لكل طارئ.

إخواني وأبنائي

أجدها فرصة مناسبة للإعراب عن بالغ تقديرنا للدور الكبير الذي يقوم به أخونا سمو الشيخ سالم العلي الصباح وسنده أخوه الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح والجهود المستمرة التي يبذلانها لتطوير ورفع كفاءة أداء أفراد الحرس الوطني والارتقاء بمهاراتهم العسكرية واكتساب الخبرات المهنية والعلمية ليكونوا بمستوى الطموحات المنشودة.

إخواني وأبنائي

قادة وضباط الحرس الوطني أهنئكم بفوز الحرس الوطني للمرة الثانية بالمركز الأول في جائزة الكويت للشفافية والاصلاح التي تنظمها جمعية الشفافية الكويتية والذي جاء تتويجا وتقديرا للجهود المخلصة وللتوجيهات السديدة لسمو الأخ الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني وأخيه معالي الشيخ مشعل الاحمد الصباح نائب رئيس الحرس الوطني للارتقاء بأداء الحرس الوطني والسعي للتميز في تطبيق معايير الشفافية والاصلاح.

نسأل المولى تعالى لكم التوفيق والسداد لأداء مهامكم الجسيمة ومسؤولياتكم الكبيرة لصون أمن الوطن العزيز وسلامته مستذكرين بكل التقدير والاعتزاز شهداء الوطن من إخوانكم في الحرس الوطني الذين بذلوا دماءهم الزكية وأرواحهم الطاهرة دفاعا عن الوطن العزيز سائلين المولى تعالى أن يتغمدهم برحمته وينزلهم منازل الشهداء.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

كما ألقى وكيل الحرس الوطني بالتكليف كلمة بهذه المناسبة.

وتفضل سموه رعاه الله بالتوقيع على سجل الشرف.

وقد رافق سموه رعاه الله في الزيارات معالي وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الاحمد الصباح ونائب وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ علي جراح الصباح وعدد من كبار المسؤولين في الدولة وعدد من الشيوخ.

 

English French