تحت رعاية وحضور حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أقيم صباح اليوم الأربعاء الموافق 17 ديسمبر 2014 م حفل تكريم الفائزين في السنة الرابعة عشرة لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني للمعلوماتية وذلك بقصر بيان.

ووصل سموه رعاه الله الى مكان الحفل واستقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل كل من رئيسة مجلس الأمناء الشيخة عايدة سالم العلي الصباح والسادة أعضاء اللجنة المنظمة.

وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح ومعالي رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم ومعالي رئيس مجلس الأمة السابق جاسم محمد الخرافي ومعالي كبار الشيوخ وسمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ومعالي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح ونائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح وكبار المسؤولين بالدولة.

بدأ الحفل بالنشيد الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم بعدها ألقت رئيسة مجلس الأمناء كلمة بهذه المناسبة قالت فيها...

" لقد توقف التاريخ في التاسع من سبتمبر هذا العام ليشهد مظاهر الفرحة العارمة التي ارتسمت على قسمات الوطن الحبيب وليسجل علامات الاعتزاز والافتخار التي ملأت الذاكرة الوطنية الكويتية بتسمية اميرها حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه (قائدا للعمل الانساني) وتسمية هذا الوطن الذي عرفت شعوب الارض أيــــاديه البيضاء (مركزا للعمل الانساني). "

ثم عرض فيلم وثائقي بمناسبة قيام الأمم المتحدة بتسمية دولة الكويت (مركزا للعمل الانساني) واطلاقها لقب (قائدا للعمل الانساني) على حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه وقامت رئيسة مجلس الأمناء بإهداء سموه رعاه الله (منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الانساني).

بعد ذلك ألقى عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس حسن الحمادي كلمة قال فيها ان الجائزة ماضية في تشجيع واقرار التميز والابداع الذي ساهم في التنمية المعلوماتية والمجتمعية وذلك بتقديم وسام المعلوماتية الذي يعد أعلى جائزة تقديرية تمنحها جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية.

كما ألقى المكرم بوسام المعلوماتية ستيفن ساسون كلمة ذكر فيها انه كان في رحلة الى منتزه (يلوستون الوطنية) في ولايات (أيداهو) و(مونتانا) و(وايومنغ) الامريكية في عام 1998 عندما لاحظ حشود من الأفراد كانوا يحملون كاميرات رقمية يترقبون اللحظة المناسبة لتصوير ثوران نبع الماء الحار والذي يصل لارتفاعات مذهلة بانتظام كل ساعة ما جعله يشعر بقيمة فكرة اختراعه التي طرأت عليه في عام 1975.

ثم ألقى كل من عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس بسام الشمري و ممثل الفائزين بجوائز المسابقة الرئيس التنفيذي لهيئة الحكومة الالكترونية لمملكة البحرين الشقيقة محمد علي القائد كلمة بهذه المناسبة.

بعدها تفضل سموه حفظه الله بتكريم الفائزين بجوائز المسابقة في دولة الكويت والوطن العربي في مواقع المجالات المختلفة من فئة الأفراد والفائزين بمواقع مؤسسات المجتمع المدني وتكريم أفضل موقع للمؤسسات والهيئات الحكومية وتكريم أفضل موقع وزاري والجهات المشاركة.

هذا وقد تم تقديم هدية تذكارية لسموه رعاه الله بهذه المناسبة.

وقد غادر سموه مكان الحفل بمثل ما استقبل به من حفاوة وتقدير.

 

English French